ضيوف.. في تل أبيب

زيارة ”إدريس ديبي” رئيس تشاد ـ وهي دولة إفريقية مسلمة ـ إسرائيل لم تكن محل اعتراض من أحد..

 

باستثناء دولة عربية أو دولتين على الأكثر.. فإن قائمة المطبعين تكاد تكتمل.. فأغلب العرب يصافحون نتانياهو إما تحت الطاولة أو فوقها.. لم يعد هذا سرا.. ولا خبرا صادما أو مثيرا للامتعاض أو محل إدانة صريحة أو ضمنية.. بل مجرد خبر يومي.. يتداوله الإعلام كأي خبر عادي.. وفي نهاية اليوم يوضع على الرف.

 زيارة ”إدريس ديبي” رئيس تشاد ـ وهي دولة إفريقية مسلمة ـ إسرائيل لم تكن محل اعتراض من أحد.. وباستثناء البيان الذي أصدرته ”حماس”.. لم يُسمع صوت للجامعة العربية.. ولم يعترض عرب البطولة والمقاومة والممانعة بكلمة.. ولم تتدفق الجماهير إلى الشوارع في حالة استنفار قصوى.. ولم يتول الإعلام الرسمي دوره في الشجب والاستنكار كما جرت العادة.

 كل شيء تم بسلاسة ويسر.. فرح نتانياهوبشدة.. فقد كثر ضيوفه.. وآمن أخيرا أن إسرائيل وجدت لتبقى.. وإن دور العرب في بقائها.. لا يقل أهمية عن دور بريطانيا في إنشائها.. ولا عن دور الغرب عموما وأمريكا خصوصا في رعايتها وتقويتها.. اتفق الجميع على وجودها ونفي الحق الفلسطيني.. وقلب مسار التاريخ بإعادته ثلاثة آلاف سنة إلى الوراء.. وإنكار الحقيقة التي تصرخ أن إسرائيل مجرد ورم سرطاني يجب استئصاله.. وإلا حكم على الجسم العربي كله أن ينهار.

 هذا زمن إسرائيل بامتياز.. ولا يماري في هذه الحقيقة إلا من يحاول حجب الشمس بيده.. ما عدا ذلك.. تتوالى الزيارات و«التبريكات” .. ولم يكن إدريس ديبي أول المهرولين ولن يكون آخرهم.. وشهادة ترامب إثبات بدليل دامغ أن ما يخدم به بعض العرب إسرائيل ظاهرا وباطنا.. يفوق بكثير ما تقدمه الدول الغربية لها.

إن دولة مثل تشاد.. لا يكاد يسمع بها العالم إلا إذا ذُكرت ”بوكوحرام”.. تريد أن يكون لها صوت وصورة وحظوة.. فتل أبيب معبر لازم إلى البيت الأبيض.. وأمريكا لا تستمع إلا لمن يستمع لـ ”نتانياهو”.. ومادام العرب أصحاب القضية قد باعوا.. فما المانع أن يبيع غيرهم ويشتروا.. فالصفقات الليلية ليست حكرا على العرب.. ومادام الفلسطينيون ـ من جماعة أوسلو ـ قد اختاروا الاعتراف بإسرائيل ـ وهي التي قتلتهم وشردتهم جملة وتفصيلا.. فما المانع أن يتقدم غيرهم ليعقدوا الصفقات هم أيضا؟!

لا نعلم إلى أي مدى سيمعن العرب في استجداء إسرائيل.. أما غير العرب فغير معنيين بتقديم كشف حساب مختوم بأي تبرير. 

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. "خرجة غريبة" من الشوالي في مباراة مصر والجزائر!..ما المشكلة؟

  2. أوّل تعليق من حفيظ دراجي بعد نهاية مباراة الجزائر - مصر

  3. مباراة الجزائر - مصر.."الفاف" تقدّم احتجاجا على خطأ تحكيمي قبل ضربة الجزاء!

  4. ماذا قال كيروش عن بوقرة وعن لاعبي الجزائر بعد نهاية المباراة ..؟

  5. ماذا فعل الشناوي بعد إصابة بونجاح؟

  6. أمطار غزيرة إلى غاية 40 ملم في 12 ولاية

  7. نشرية خاصة: تساقط أمطار غزيرة على هذه الولايات

  8. جديد ملف استيراد السيارات.. وزير الصناعة يفصّل

  9. تربص بالدوحة تتخلله وديتان .. هذا هو برنامج تحضير "المحاربين" لكأس إفريقيا

  10. هوبير فيلود المدرب الفرنسي لمنتخب السودان

    المنتخب "الأسوأ" في كأس العرب!