من قال إن الرياضة.. ليست سياسة؟

السياسة تلازمنا في كل شيء.. نستنشقها كالهواء.. ونتشربها كالماء..

 

السياسة تلازمنا في كل شيء.. نستنشقها كالهواء.. ونتشربها كالماء.. وتتخلل أحلامنا في النوم واليقظة.. وتسير معنا في الشارع.. وتصحبنا إلى المسجد.. وترافقنا إلى الملاعب.. وتجلس معنا في المقهى... ومن قال غير ذلك.. إما واهم لا يعرف السياسة.. أو مكابر لا يريد الاعتراف بأن السياسة تولد وتموت معنا.. فهي جزء من حياتنا.. إن لم تكن هي الحياة بتعبيراتها المختلفة.

  قصة المصارع المصري الذي رفض مصافحة نظيره الإسرائيلي في أولمبياد ريو.. تعكس التناقض الذي يصطنعه البعض.. للتمييز بين ما هو رياضي وما هو سياسي.. وهذا في حد ذاته لون من ألوان السياسة.. أي ممارسة سياسية بأداة راضية.

  فالصهاينة الذين اخترقوا المقاطعة العربية.. بتطبيع علاقاتهم مع بعض الأنظمة العربية وفي مقدمتهم النظام المصري.. يسعون من خلال الرياضة.. لكسر الطوق النفسي الذي يعزل العرب.. ويبقيهم بعيدين عنهم.

من جانب المصارع المصري.. كان من المفروض ألا يصارعه أصلا.. كما فعلت مصارعة سعودية.. أما أن يصارعه ثم يرفض مصافحته.. فالأمر فيه مفارقة ولا يمكن تبريره.. حتى أن الإسرائيليين قالوا إن المصارع المصري أراد التعويض عن خسارته.. بافتعال هذه اللقطة “غير الرياضية”!

الحكومة الإسرائيلية عبرت عن استيائها رسميا.. وقالت إن “هذا التصرف غير مقبول.. وينم عن  العنصرية والكراهية تجاه شعب إسرائيل”.. وإن “المصارع المصري لا يتمتع بالروح الرياضية.. وعليه أن يتقبل الخسارة.. وأن تنتصر الرياضة دون تسييسها”!

  وهذا الكلام كله سياسة.. كما أن التحقيق مع المصارع المصري.. من قبل لجنة أولمبية لمعرفة سبب الامتناع.. يعد في حد ذاته سياسة.. وعندما رفض وزير الشباب والرياضة المصري الانسحاب من المنازلة أصلا.. كان هذا سياسة أيضا.

ونعلم أن الغرب الذي صنع إسرائيل.. وحقنها في الجسم العربي.. حريص على تحويلها إلى عضو طبيعي في هذا الجسم..  كما أن تآمره  وإسقاط الأنظمة المنتخبة ديمقراطيا ـ على غرار عزل الرئيس مرسي ـ وسيلة أخرى.. يخدم بها بقاء إسرائيل.. وتصبح كل الأدوات والأساليب مشروعة لإنجاز هذا الهدف.. بما في ذلك الرياضة.

قاطعت أوروبا وأمريكا أولمبياد الاتحاد السوفيتي عقب غزوه أفغانستان.. وكانت تلك سياسة.. لا حبا في الشعب الأفغاني.. بل خدمة لأغراض ومصالح الغرب الرأسمالي آنذاك.

  ونحن نتعلم بعض دروسنا من هذا الغرب المنافق.. ومن ذلك أن الرياضة وجه من وجوه السياسة.. وجه بارز بكل تأكيد. 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. تصفيات مونديال 2022..الجزائر في مواجهة الكاميرون في المباراة الفاصلة!

  2. "الخضر" يتعرفون اليوم على منافسهم الأخير للتأهل إلى المونديال

  3. أول تعليق لرفيق حليش على مواجهة الجزائر والكاميرون في الدور الحاسم المؤهل للمونديال

  4. كيف علّق ماجر على أداء "الخضر" في "كان" الكاميرون؟

  5. "الكاف" يفصح عن التشكيلة المثالية لدور المجموعات من "كان" الكاميرون

  6. الجزائر تسجّل أعلى حصيلة لحالات الإصابة بكورونا..منذ ظهور الوباء

  7. جزر القمر دون حارس مرمى قبل موقعة الكاميرون

  8. الجزائر تفنّد "تأجيل موعد القمة العربية"..والخارجية توضّح

  9. قرارات جديدة لمديرية الخدمات الجامعية الجزائر شرق

  10. رياح قوية وأمواج عالية على هذه السواحل