تراجع في حركة الملاحة والبضائع خلال الثلاثي الأخير لسنة 2020

البلاد نت – م.خ - شهد ميناء الجزائر تراجعا في حركة الملاحة وحركة البضائع خلال الثلاثي الثالث من 2020 مقارنة بسنة 2019، وفقا للنشرية التي  كشفت عنها مؤسسة ميناء الجزائر، وذلك جراء الظرف الإقتصادي الذي تأثر بجائحة "كوفيد -19".

 

وقالت المؤسسة في مضمون نشريتها: "في ظرف اقتصادي تأثر خلال سنة 2020 بالأزمة الصحية العالمية الناجمة عن جائحة كوفيد-19، لم يوقف ميناء الجزائر نشاطاته رغم إجراءات الحجر المطبقة، غير أنه سجل انخفاضا في حركة الملاحة وحركة البضائع خلال الثلاثي الثالث من 2020".

 

وأضافت: "من حيث حركة السفن، عرف الثلاثي الثالث من السنة الماضية رسو 348 باخرة منها 326 تجارية بميناء الجزائر مع بلوغ نسبة 87 بالمائة من الهدف المحدد، وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة – 37.18 بالمائة أي 206 باخرة أقل مقارنة بإنجازات الثلاثي الثالث من سنة 2019".

 

وبررت ذات المؤسسة، انخفاض حركة السفن بكونه يعود إلى "تجميد (حركة) سفن نقل المسافرين التي عادة ما تحوز على حصة 20 بالمائة من إجمالي السفن التجارية"، فيما تحقق إنجاز الحمولة الإجمالية الخام للسفن التجارية عند الدخول المتوقعة للثلاثي الثالث من 2020 ب 4.1 ملايين برميل بنسبة 85 بالمائة، حيث انتقلت من 8.7 مليون برميل في الثلاثي الثالث من 2019 إلى 3.5 مليون برميل في الثلاثي الثالث من السنة الماضية، مما يظهر تراجعا بنسبة 55 بالمائة.

 

وفيما يخص حركة البضائع، فقد سجلت انخفاضا بدورها بـ2.9 مليون طن للثلاثي الثالث من 2020 تم إنجازه في حدود 70 بالمائة مسجلا انخفاضا ب 31.44 بالمائة مقارنة بإنجازات نفس الفترة من سنة 2019، ليتم بلوغ 2.1 مليون طن في الثلاثي الثالث من 2020.

 

أما بالنسبة لحركة المسافرين، فقد أشارت حصيلة مؤسسة "ميناء الجزائر" إلى تسجيل عملية واحدة لإجلاء الرعايا الجزائريين خلال الثلاثي الثالث من السنة الماضية لفائدة 477 مسافر و184 مسافر مرافق بسيارة.

 

وفي مجال "المردودية المينائية" ومقارنة مع حصيلة الثلاثي الثالث من 2019 ، "تحسن كثيرا" معدل مدة انتظار السفن في البندر خلال الثلاثي الثالث من 2020 ، حيث انتقل من 1.06 يوم في 2019 إلى 0.67  يوم في 2020، والتي أرجعته المؤسسة إلى نتيجة الجمع بين المتغيرات الخاصة لمعدلات انتظار مختلف أصناف السفن.

 

كما أفادت أن هذا الانخفاض الإجمالي في مدة انتظار السفن في البندر يرتبط في جانب كبير منه بالسفن البترولية (- 51 بالمائة) وسفن نقل الحاويات (-43 بالمائة) والشحن (- 41 بالمائة) وناقلات الغاز (- 37 بالمائة) وسفن شحن الحبوب (- 34 بالمائة).

 

من جهة أخرى، يظهر المعدل الإجمالي للمكوث بالأرصفة بالنسبة للسفن التي عالجتها مؤسسة ميناء الجزائر ارتفاعا لينتقل من 2.54 يوم في 2019 إلى 3.55 يوم في 2020، موضحة بأن تمديد معدل مكوث السفن بميناء الجزائر يعود إلى عمليات التطهير التي تتم على مستوى السفن عند الرسو قبل الشروع في القيام بأي عملية إنزال للسلع.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية غزيرة مرفوقة بحبات البرد على هذه الولايات

  2. خبير في علم الفيروسات يكشف عن احتمال تأثير لقاح كورونا على الإنجاب

  3. الجوية التونسية تعلق جميع رحلاتها من وإلى المغرب

  4. رسميا.. رياض محرز ضمن أفضل 20 لاعبا في العالم

  5. محمد صلاح يرفض حضور حفل تسليم الكرة الذهبية

  6. دولة أفريقية أخرى تصفع نظام المخزن

  7. مركز صادم لنيمار في ترتيب الكرة الذهبية

  8. ماجر يعتبر المنتخب الوطني محظوظا لهذا السبب

  9. رونالدو يرد على مسؤول الكرة الذهبية.. أنت كاذب!

  10. مرسوم : إلغاء الحظر على تجمّعات الأشخاص والحفلات العائلية ومراسم الجنائز