وزارة التجارة: إجراءات لتخفيض نسب السكر والملح والمواد الدسمة

وزارة التجارة: إجراءات لتخفيض نسب السكر والملح والمواد الدسمة
وزارة التجارة: إجراءات لتخفيض نسب السكر والملح والمواد الدسمة

شرعت وزارة التجارة في اتخاذ تدابير للتخفيض من "الاستهلاك المفرط" للسكر والملح والمواد الدسمة في المواد الغذائية من خلال اصدار قريبا مرسوم تنفيذي يخفض نسب السكر في القهوة وقرار وزاري مشترك يزود المستهلك بمعلومات كافية عن المادة الغذائية حسبما أكده يوم الخميس وزير القطاع بختي بلعايب.

وأوضح السيد بلعايب في رده على سؤال شفوي بمجلس الامة خلال جلسة علنية ترأسها رئيس المجلس عبد القادر بن صالح- أنه تم انشاء فوج عمل مشترك على مستوى وزارة التجارة يضم ممثلين عن وزارات الصحة والفلاحة والصناعة وكذا ممثلين عن جمعيات حماية المستهلك ومهنيي القطاع لاتخاذ التدابير اللازمة للتكفل بإشكالية تخفيض السكر والملح والمواد الدسمة في المواد الغذائية.

وقد تم الاتفاق مبدئيا -حسب الوزير- على ضرورة تظافر الجهود والتنسيق المستمر بين كل الاطراف الفاعلة للتكفل بهذا الملف تدريجيا مع الاخذ بعين الاعتبار بعض المعطيات العملية كتنوع اشكال المواد الغذائية ومكوناتها وخصوصيتها وقابلية الصناعات الغذائية الوطنية للتكيف مع الاجراءات المزمع اتخاذها.

وأفاد السيد بلعايب انه تم على هذا الاساس اعداد مرسوم تنفيذي (صادقت الحكومة عليه)  يحدد خصائص القهوة وكذا شروط وكيفيات عرضها للاستهلاك يتضمن أساسا تخفيض نسبة السكر في تركيبة هذا المنتوج من 5 الى 3 بالمائة.

وأضاف انه في نفس السياق وقصد تكريس حق المستهلك في الاعلام بادرت وزارة التجارة باعداد قرار وزاري مشترك مع وزارات الصحة والفلاحة والصناعة لتحديد الكيفيات المطبقة في مجال الوسم الغذائي على المواد الغذائية لتزويد المستهلك بالمعلومات اللازمة عن هذه المواد حتى يقوم بالاختيار المناسب.

وسيوفر هذا القرار الجديد امكانية اظهار -على الوسم الغذائي- قيمة العناصر المغذية في المادة الغذائية وبالخصوص نسبة السكر والملح والمواد الدسمة.  كما يكمن الهدف من اعداد هذا القرار في تشجيع احترام اسس التغذية السليمة

في تركيبة الأغذية المفيدة لصحة المستهلك وإتاحة الفرصة لإظهار المعلومات الغذائية الاضافية للتأكد بان الوسم الغذائي لا يقدم معلومات خاطئة أو مظللة أو خادعة حول المنتوج.

وسيمنع القرار-الذي ستتم المصادقة عليه في اقرب الآجال-  كل ما من شأنه ادخال لبس في ذهن المستهلك او ان ينسب في هذه المنتجات خصائص لا تتوفر عليها او غيرها من الالتباسات المسجلة في هذا المجال.

وتابع السيد بلعايب أن النص سيسمح للمستهلك اختيار المواد الغذائية التي تتناسب وحالته الصحية من خلال تصفح الوسم الغذائي الذي يلزم المتعامل الاقتصادي بذكر قيمة الطاقة وكمية العناصر التغذوية ملح سكر ومواد دسمة مما سيؤدي الى التقليل من الامراض غير المتنقلة كأمراض الضغط والشرايين والسكري.

وتأسف الوزير بالمناسبة على ترويج القنوات التلفزيونية الى مواد ترتكز على هذه المواد الخطيرة (سكر وملح ومواد دسمة) على صحة المواطن منددا باستعمال في بعض الحالات الاطفال والرضع للترويج لها.

وأفاد السيد بلعايب أن وزارة التجارة ستعمل بالتنسيق مع وزارة الاتصال- بعد صدور القرار المتعلق بالوسم-  على منع عرض الدعاية للمواد التي تضر بصحة المواطن. وفي سؤال اخر يتعلق بتحديد الغرامة المطبقة على التجار عند عدم اظهارهم للفاتورة المتعلقة بمعاملاتهم التجارية أكد ممثل الحكومة نسبة الغرامة تطبق بصفة شاملة غير تمييزية وغير تفضيلية بين التجار وذلك لضمان مبدأ العدالة والمساواة بين جميع افراد المجتمع.

وأوضح في هذا الصدد أن هذا المبدأ يقضي بالتناسق بين العقوبات والجريمة ما يعني تشديد العقوبة في الافعال التي تهدد كيان المجتمع وأفراده وتخفيفها كل ما كان الامر اقل.

ولفت الوزير الى ان الغرض من العقوبة المالية في حالة ارتكاب مخالفة ناتجة عن ممارسة تجارية هو قمع الغش المرتكب كما هو الشأن بالنسبة للمخالفة المرتكبة بعنوان عدم الفوترة.

وأضاف ان  تحديد قيمة الغرامة  المالية المتخذة ضد المخالفين ترتكز على طبيعة الغش المرتكب وتداعياته على الاقتصاد الوطني وليس على حجم التاجر بسيطا كان او كبيرا.

وعليه فان "التاجر او وضعه او رأسماله لا يعتبر مؤشرا راجحا لتحديد قيمة الغرامة وإنما العبرة بدرجة المخالفة وأهميتها من حيث القيمة المالية وهذا ما ارتكز عليه القانون المحدد للقواعد المطبقة على الممارسات التجارية" حسب رد الوزير.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. محرز هداف في فوز "السيتي" أمام "برايتون"

  2. (فيديو) بن ناصر يوقع هدف رائع رفقة "ميلان"

  3. أمطار رعدية على عدد من ولايات الوطن

  4. شوارع "غارقة" وطرقات "مقطوعة" في عدّة ولايات ..بعد ساعات من الأمطار

  5. أمطار رعدية على عدد من الولايات الشرقية

  6. أهم مخرجات اجتماع الحكومة

  7. لعمامرة : السفير الجزائري لدى فرنسا.. لا يزال في الجزائر

  8. لعمامرة يكشف عن استخدام المخزن لإرهابيين لضرب استقرار الجزائر

  9. حصيلة تدخلات الحماية المدنية إثر التقلبات الجوية

  10. صورة تعبيرية

    تفكيك شبكة مختصة في النصب وابتزاز رجال الأعمال وحجز 21 مليار سنتيم