اتفاق الجزائر يواصل ”إنقاذ” سوق النفط

المنتجون يتفقون على سحب 1,8 مليون برميل والأسعار ترتفع

اتفاق الجزائر ينقذ أسعار النفط
اتفاق الجزائر ينقذ أسعار النفط

شاركت الجزائر بقيادة وزير الطاقة نور الدين بوطرفة في أكبر اجتماع للدول المنتجة للنفط، حيث تم تطبيق اتفاق الجزائر الهيكلي والقاعدي والخاص بامتصاص الكتلة النفطية المعروضة في السوق الدولية، حيث سعت الجزائر برفقة مجموعة منظمة أوبك، إلى دفع دول أخرى منتجة للذهب الأسود إلى المشاركة في اتفاق خفض الإنتاج الذي تم التوصل إليه حديثا بين أعضاء الكارتل لزيادة الأسعار. وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح للصحفيين، صباح أمس، إن هناك اتفاقا بالفعل، ويجري حاليا وضع اللمسات النهائية.

وكانت الجزائر السبب الرئيسي في التوصل إلى اتفاق تاريخي بالنسبة لمنظمة أوبك وخارجها من منتجي النفط العالميين بخفض إنتاج النفط إلى حدود 1,8مليون برميل يوميا 1,2من طرف دول أوبك و600ألف برميل من خارج أوبك، في وقت يقدر المحللون فائض الإنتاج العالمي المخفض بحوالي 2 مليون برميل يوميا ، في وقت زادت المؤشرات الايجابية في ارتفاع الأسعار لأكثر من 60 دولارا للبرميل في 2017 ، على اعتبار أن آخر المؤشرات كشفت عن تراجع احتياطي النفط في المخزونات الأمريكية إلى مستويات قياسية، مما يجعل إمكانية تراجع العرض وزيادة الطلب كبيرة، مما سيحسن الأسعار في السوق الدولية. وبخصوص اتفاق خفض الانتاج من المنتظر أن تعقد لجة الخبراء اليوم بالعاصمة القطرية الدوحة اجتماع تحدي الحصص وزمان سحب الفائض.

ويعد تحقيق اتفاق الجزائر وبعد اكثر من 15 سنة آخر توافق داخل أوبك، حيث يعود آخر اجتماع إلى جانفي من سنة 2002 باجتماع الدول المنتجة والقاضي بخفض الأسعار، حيث تكون الجزائر قد أفلحت في مهمتها. من جهة أخرى ذكرت وكالة الأنباء الألمانية بلومبرغ أن عشة من أصل 14 دولة مدعوة حضرت الاجتماع الذي يعقد في مقر أوبك، حيث شاركت في اجتماع فيينا كازاخستان وأذربيجان وسلطنة عُمان والمكسيك. ووجهت دعوات أيضا إلى بوليفيا وبروناي وكولومبيا والكونغو ومصر وتركمانستان وأوزبكستان وكذلك ترينيداد وتوباغ، لكن اهتمام المحللين ينصب على روسيا أكبر دولة منتجة للنفط خارج أوبك، حيث تعهدت بالمشاركة في خفض الإنتاج. وشاركت بوزير الطاقة الكسندر نوفاك. وتساءل المحللون عن مدى رغبة موسكو في الوفاء بوعودها. وكانت وزارة الطاقة الروسية قالت الأربعاء الفارط أن الشركات الروسية المنتجة للنفط أيدت مبادرة خفض إنتاج النفط الخام عقب اتفاق أوبك للحد من الإنتاج. وذكر نوفاك بعد اجتماع مع شركات النفط: إن ”جميع الشركات أيدت اقتراحاتنا بالحد من مستوى الإنتاج”. كما يشكك المحللون في رغبة دول أخرى في الانضمام إلى الاتفاق.

وأعلنت أوبك في 30 نوفمبر الماضي أنها ستخفض إنتاجها بمقدار 1,2 مليون برميل اعتبارا من الأول من جانفي، مما سمح بارتفاع الأسعار بنسبة 15 بالمئة. وكان هذا الاتفاق سابقة منذ خطوة مماثلة في 2008، بعد أن وافقت روسيا على المشاركة في هذا الجهد بخفض قدره 300 ألف برميل يوميا.

وبعد حماس كبير عند إعلان الاتفاق، بدأت الأسواق تحاول تقييم فرص تطبيقه. وقد اتفق أعضاء أوبك في الثلاثين من نوفمبر الماضي على تخفيض إنتاجهم الإجمالي بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من جانفي 2017، وينتظرون أن تلتزم الدول غير الأعضاء بتخفيض إنتاجها إجمالا بمقدار 600 ألف برميل يوميا. وسيعقد اجتماع اليوم في مقر أوبك برئاسة وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة الذي يرأس الدورة الحالية للمنظمة، إلى جانب وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك ممثل البلد الأكثر إنتاجا للنفط في العالم في الوقت الراهن. وقال نوفاك - خلال إفطار جماعي لوزراء النفط الذين سيشاركون بالاجتماع - إنه لا يرى احتمالات للفشل.

من جهته، أكد الأمين العام لأوبك محمد باركيندوبأنه يتوقع أن تقوم 12 دولة غير عضو بالتوقيع على الاتفاق المأمول مع أوبك لخفض إنتاجها بمقدار 600 ألف برميل يوميا أوأكثر. وأضاف ”هذا اجتماع تاريخي للغاية”.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. "خبرانِ سارّان" لطالبي العمل عبر مكاتب التشغيل

  2. بيلاروسيا تطرد السفير الفرنسي..ما السبب؟

  3. "رقم أخضر" لحماية أبناء الجالية من "المضايقات" في الخارج

  4. ماندي يتسبب في أول خسارة لفياريال في "الليغا"

  5. هذا هو مصير كميات "البطاطا" المحجوزة مؤخرا

  6. مجلة فوربس: أوروبا أمام أزمة طاقوية غير مسبوقة

  7. كيفيات إدراج الأشخاص والكيانات في القائمة الوطنية للإرهاب..في الجريدة الرسمية

  8. توقف مباراة نيوكاسل وتوتنهام لهذا السبب

  9. (فيديو) بونجاح يواصل الإبداع مع السد بهدفين جديدين

  10. وفاق سطيف يسقط في موريتانيا بثلاثية كاملة !