ماذا ستستفيد الجزائر من زيارة بن سلمان؟..خبراء اقتصاديون يجيبون

تأتي في ظرف تشهد فيه أسعار النفط انخفاضا محسوسا

البلاد.نت-ف.ح- تعرف أسعار النفط في الأسواق العالمية انخفاضا محسوسا، وصل إلى أقل من 60 دولارا للبرميل ، إثر دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرارا السعودية ومنظمة "أوبك"، إلى زيادة الإنتاج من أجل خفض الأسعار، وهو ما حصل بالفعل، وقام بتوجيه الشكر للسعودية لدورها في خفض الأسعار بل وطالبها بالمزيد.

ومن المرتقب أن يشرع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في زيارة رسمية إلى الجزائر خلال الأسبوع الأول من شهر ديسمبر المقبل، بحسب مصادر دبلوماسية.

ويحل بن سلمان في الجزائر مباشرة بعد نهاية زيارته إلى الأرجنتين أين يشارك في قمة العشرين نهاية الشهر الجاري.

وتعد هذه الزيارة إلى الجزائر الأولى من نوعها لبن سلمان منذ تعيينه وليا للعهد.

لكن السؤال الذي يطرحه المتتبعون للشأن السياسي والاقتصادي العالمي، خاصة فيما تعلق بالدول التي اقتصادها مبني على الذهب الأسود "البترول"، " زيارة بن سلمان إلى الجزائر.. هل تقود إلى تعافي أسعار النفط؟".

وفي هذا السياق، أكد الدكتور والخبير الاقتصادي، عمر هارون، أن زيارة بن سلمان إلى الجزائر تندرج في إطار خرجاته للترويج لصورته الشخصية، بعد قضية خاشقجي التي أساءت كثيرا لصورة المملكة على الصعيد العالمي".

وأشار ذات المتحدث في تصريح لـ"البلاد نت" أن هذه الخرجة " تأتي بعد جولة داخلية له في المملكة من أجل نفي كل ما يتم تداوله في وكالات الأنباء الدولية".

ويرى الدكتور هارون أن " الزيارة لا علاقة  لها بانخفاض أسعار المحروقات خاصة أن السعودية ترفع في الكثير من الأحيان إنتاجها دون العودة إلى أحد تحت وطئ الضغوطات الأمريكية التي تزايدت".

وأضاف " لكن الذي يريده بن سلمان هو تجديد العهود والمواثيق مع الدول العربية ومحاولة الاستثمار في مواضيع تقليدية من أجل صناعة رأي عام قوامه الكل مع المملكة العربية السعودية".

من جهته، يوافق الخبير والمستشار الاقتصادي الدولي ياسين سامي سعيدي، رأي الدكتور هارون، بالقول أن " زيارة بن سلمان الى الجزائر لا تخرج عن محور تبييض صورته لا غير".

أما بخصوص علاقة الزيارة بأسعار النفط، قال الدكتور سعدي في تصريح لـ "البلاد نت"، أن " الزيارة لا علاقة لها بأسعار النفط''، مؤكدا أن " السعودية مجبرة في الوقت الحالي على كسب رضا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب".

وأضاف يقول " أي ارتفاع في أسعار النفط سيكون عبارة عن إشارة سيئة لبن سلمان، بل و تهديد مباشرة له"، في إشارة الى أعقاب ما خلفته قضية الصحفي المقتول جمال خاشقجي واعتراف المملكة بمقتله داخل السفارة باسطنبول.

وأشار في ذات السياق أن " الكونغرس الأمريكي يملك كل الأدوات التشريعية لإدانة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مقتل خاشقجي".

من جهته، يرى الدكتور في الاقتصاد بجامعة البليدة كمال رزيق أن "زيارة بن سلمان المرتقبة فرصة جديدة للجزائر من أجل توطيد علاقاتها مع المملكة العربية السعودية التي تتسم بالبرغماتية"، مؤكدا أن " بن سلمان مرحب به في الجزائر لأنه يمثل الدولة المملكة العربية السعودية".

وأكد ذات المتحدث لـ" البلاد نت" أنه " من مصلحة الجزائر توطيد علاقاتها مع المملكة السعودية"، لأنها "تعتبر من كبار المؤثرين على أسعار النفط "

وقال الخبير الاقتصادي أن الزيارة قد تكون لبناء رؤى موحدة بين البلدين في مؤتمر فيينا الذي سيعقد في الأيام المقبلة، ما قد يعود بالفائدة على الاقتصاد الجزائري".

ويرى ذات المتحدث أن "الجزائر باستطاعتها استغلال العلاقات المتقاربة مع السعودية من أجل التوجه نحو التصدير إلى دول الخليج المتقاربة فيما بينها (السعودية، الأمارات، البحرين).

واعتبر رزيق أن الجزائر أمام "فرصة لاستقطاب وجذب الأموال السعودية للاستثمار داخل أرض الوطن، خاصة وأن المملكة تبحث عن دول تكون فيها استثماراتها في مأمن"، مشيرا إلى أن "الدول الحليفة السابقة للسعودية لم تعد كذلك".

 

الأكثر قراءة

  1. فتح أبواب التجنيد في صفوف الجيش

  2. هذه أبرز مخرجات اجتماع الحكومة

  3. هذه هي القنوات الناقلة لأولمبياد باريس 2024

  4. طقس الخميس.. حرارة مرتفعة على هذه الولايات

  5. طقس الأربعاء.. استمرار موجة الحر عبر 7 ولايات

  6. الجزائر على موعد مع ظاهرة فلكية اليوم

  7. رسميا.. "الكاف" تعتمد ملعب حسين آيت أحمد

  8. تصفيات إفريقيا 2025.. الجزائر تستضيف غينيا الإستوائية في هذا التاريخ

  9. بروتوكول تفاهم بين سوناطراك وتوسيالي لإنتاج الهيدروجين الأخضر بالطاقات المتجددة

  10. نيبال.. تحطم طائرة ومقتل 18 شخصا على الأقل