هكذا حشرت "أوندا" جمهور "سولكينغ" وتسببت بالمأساة لتحقيق الأرباح !

ملعب "20 أوت" يسع لـ 10 آلاف متفرج فيما باعت 30 ألف تذكرة

البلاد.نت- لم يكترث الديوان الوطني لحقوق المؤلف، منظم حفل "سولكينغ"، بصغر سعة ملعب "20 أوت"، وحمّلته فوق طاقته عبر حشر الجمهور كما تحشر "علب السردين" من أجل بيع أكبر عدد من التذاكر لتحقيق الأرباح.

وحسب ما أعلن عنه الديوان الذي يسيّره سامي بن الشيخ في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية، فقد تم بيع 30 ألف تذكرة للجمهور من أجل حضور حفل "سولكينغ"، في حين لا يسع ملعب "20 أوت" إلا لـ 10 آلاف متفرج.

وباحتساب الأرضية العشبية، يمكن أن يصل عدد المتفرجين 20 ألف، لكن أن يتضاعف العدد إلى ثلاثة أضعاف فذلك فيه مخاطرة بحياة الناس، وهو الأمر الذي حول الحفل إلى مأساة حقيقية بسبب التدافع بين الجمهور مما أدى إلى وفاة خمس أشخاص. ومثلما أظهرته أشرطة فيديو تداولها أناس حضروا الحفل، فقد تم تكديس الجمهور في مساحة صغيرة جدا.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. ميركل تُريد مهاجرين.. من هذا البلد العربي!

  2. وزارة التربية : "استراحة بيداغوجية" لتلاميذ المدارس..لـ4 أيام

  3. السكنات الاجتماعية غير قابلة للتنازل ابتداء من 31ديسمبر 2022

  4. هذا هو توقيت لقاء الخضر ضد جيبوتي بمصر

  5. أمطار رعدية شرق وغرب الوطن

  6. تعيينات "جديدة" في رئاسة الجمهورية

  7. الخضر سيواجهون جيبوتي في أقدم ملعب في إفريقيا

  8. ميناء سكيكدة..حجز 5 حاويات معبأة ببضائع ممنوعة من الاستيراد

  9. تحويل لقاء جيبوتي لملعب القاهرة الدولي

  10. تجربة كوريا الجنوبية..لتطوير قطاع النقل في الجزائر