دراسة جديدة تفتح الباب أمام إمكانية التشخيص المُبكر لمرض باركنسون

توصلت دراسة حديثة أن تراكم بروتين "ألفا سينوكين" في الدماغ مرتبط بالفعل بأشكال معينة من الإصابة بمرض الباركنسون.

وفتحت الدراسة الجديدة التي نشرت نتائجها اليوم الخميس، بمجلية "لانست نيورلوجي" الباب أمام إمكانية التشخيص المُبكر لهذا المرض الذّي يُصيب الدماغ.

وخلصت الدراسة التي اجريت تحت إشراف طبيب الأعصاب الأمريكي أندرو سيدروف، بأنّ وجود مستويات مرتفعة من هذا البروتين في السائل الدماغي الشوكي، "يساعد بدقة كبيرة (في تحديد) الأشكال النموذجية لمرض باركنسون".

وأكدت هذه الدراسة الجديدة، وهي الأولى من نوعها التي أجريت على مئات المرضى، أن رصد وجود هذا البروتين بمستويات عالية، يمكن أن يعكس إلى حد كبير إصابة الشخص بالباركنسون.

ويُعد باركنسون، إلى جانب الزهايمر، من الأمراض الرئيسية التي تصيب الدماغ. لكن ما زال مجهولاً إلى حد كبير سبب هذه الإصابة الخبيثة التي تُفقد المريض تدريجاً قدرته على الحركة.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. رياح قوية وزوابع رملية على 5 ولايــات

  2. انفجارات في أصفهان وتقارير عن هجوم إسرائيلي

  3. وفاة الفنان المصري القدير صلاح السعدني

  4. بلعريبي يتفقد مشروع مقر وزارة السكن الجديد

  5. إيران تعلن استئناف الرحلات الجوية بعد هجوم بمسيرات

  6. وكالة “إرنا” الإيرانية: المنشآت النووية في أصفهان تتمتع بأمن تام

  7. منظمة التعاون الإسلامي تعرب عن أسفها لفشل مجلس الأمن في تمرير مشروع قرار متعلق بانضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة