"محفز مفاجئ" للأكزيما في نظامنا الغذائي.. ما هو؟

وجدت دراسة جديدة أن الأطعمة المالحة تزيد من احتمالية الإصابة بنوبات الحكة المرتبطة بالأكزيما.

تعرف الأكزيما بأنها مجموعة من الأمراض الجلدية الالتهابية التي تسبب الحكة وجفاف الجلد والطفح الجلدي والبقع المتقشرة والالتهابات.

ويعتقد الخبراء أن الملح يمكن أن يؤدي إلى نمو المكورات العنقودية الذهبية، وهي نوع شائع من البكتيريا التي تعيش على جلدنا، والتي يُعتقد أنها مسؤولة عن الرغبة في الحكة، ما يؤدي إلى تلف الجلد.

ودرس باحثو جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، بيانات أكثر من 215 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 30 و70 عاما، من البنك الحيوي في المملكة المتحدة، والذي يتضمن عينات البول والسجلات الطبية عبر الإنترنت.

وتبين أن كل غرام من الصوديوم يتم إفرازه في البول على مدار 24 ساعة، يرتبط باحتمالات أعلى بنسبة 11% لتشخيص الأكزيما، واحتمالات أعلى بنسبة 16% لوجود حالة نشطة، واحتمال أعلى بنسبة 11% للإصابة بحالة شديدة من الأكزيما.

وحلل الباحثون أيضا حالات 13 ألف من البالغين الأمريكيين الذين شاركوا في المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية، ووجدوا أن تناول غرام واحد إضافي يوميا من الملح (أي ما يعادل نصف ملعقة صغيرة) كان مرتبطا بفرصة أعلى بنسبة 22% للمعاناة من الأكزيما.

وأوضحت الدراسة أن الحد من كمية الملح المستهلك في النظام الغذائي يمكن أن يساعد مرضى الأكزيما على إدارة المرض.

نشرت الدراسة في مجلة JAMA للأمراض الجلدية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر تتجاوز 49 درجة على هذه الولايات

  2. موجة حر تصل إلى 49 درجة على هذه الولايات

  3. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 37431 شهيد

  4. انتبه.. أمراض يشير إليها العطش

  5. " البطاقة الوردية " رسميا و لأول مرة في بطولة كوبا أميركا..

  6. هذه أبرز مخرجات اجتماع الحكومة

  7. روسيا تبحث إلغاء الـتأشيرة المتبادل مع 09 دول منها 04 عربية

  8. المنتخب الوطني يتراجع في تصنيف الفيفا الجديد

  9. منتخب إيطاليا في مواجهة قوية أمام إسبانيا في يورو 2024

  10. الحرارة تفرض حظر التجول في الجنوب !