4 سلوكيات تدمر العلاقات العاطفية.. احذرها!

موقع "تايم" حدد أربعة أسباب، قال إنها تؤدي إلى تدمير العلاقات بين الشركاء، مقدما نصائح عملية لتفادي الوقوع فيها.

يبحث الناس بشكل مستمر عن وصفة لإنجاح علاقاتهم "العاطفية" وإدامتها، وبما أن ضمان ذلك يبدو أمرا صعبا، فإن الممكن هو تفادي الأمور التي تؤدي غالبا إلى إرباك العلاقات وتدميرها.

موقع "تايم" حدد أربعة أسباب، قال إنها تؤدي إلى تدمير العلاقات بين الشركاء، مقدما نصائح عملية لتفادي الوقوع فيها.

ويعد "الانتقاد" أول عامل مدمر للعلاقات، فعوضا عن أن تلوم المرأة مثلا زوجها، بنبرة حادة، يمكنها أن تعبر عما في بالها بطريقة هادئة، وتجعل الرجل يفهم ما تحتاجه، بدلا من النقد الذي يؤدي إلى تشنج، وغالبا ما قد يكون له تداعيات سلبية.

أما العامل الثاني فهو "الدفاع"، فلإنجاح العلاقة يتوجب على الشريك الذي يتعرض للانتقاد، أن يتحمل جزءًا من المسؤولية، ولا يتنصل بالكامل من الأخطاء.، مفضلا إظهار نفسه بريئا بشكل كامل.

ويشكل "الاحتقار" ثالث عامل مدمر للعلاقات، وهو يتعلق بنظر طرف في العلاقة لنفسه كما لو كان أفضل من الطرف الآخر، والأدهى في الأمر، أن أضراره لا تتوقف عند إنهاء العلاقة، وإنما قد تمتد لاحقا إلى نفسية من تعرض له طيلة أعوام لاحقة.

وتزيد المماطلة وعدم التفاعل مع الشريك، من الطيلة بلة، وفق القائمة التي تشير إلى أن 85 في المئة من المسؤولين عنه في العلاقات رجال لا نساء.

وخلص الموقع إلى أن ثمة طرق لتفادي تلك المشكلات أبرزها: معرفة الشريك (بذل جهد لإدراك جوانب شخصيته المتعددة والوقوف على ما يسعده أو يغضبه).

والتفاعل بشكل إيجابي مع "أطروحاته وأفكاره" وعدم تجاهلها لأن التجاهل يدمر العلاقة، ثم إظهار الإعجاب بالشريك وهو ما يدفع بالعلاقة إلى آفاق أكثر رحابة.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. مديرية الضرائب تصدر بيانا هاما

  2. أمطار رعدية تتعدى 20 ملم على هذه الولايات

  3. آخر أرقام فيروس كورونا بالجزائر

  4. أمطار رعدية في 7 ولايات

  5. سونلغاز: فتح التوظيف السنة المقبلة حسب المناصب الشاغرة

  6. ليفربول يستعد لتقديم عرض ضخم لضم بن ناصر

  7. منتج زيت زيتون جزائري يفوز بالميدالية الذهبية الثانية في مسابقة دبي الدولية

  8. تقرير أمريكي: الجزائر تمكنت من منع التهديد الإرهابي بفضل العمل الأمني الاستباقي

  9. رياح قوية وأمواج عالية على هذه السواحل الغربية

  10. الشروع في بناء المسجد الأخضر بسيدي عبد الله