اجتماع افتراضي جديد لأوبيك يوم الأربعاء

لمراقبة السوق بعد تخفيض إنتاج النفط إلى 10 بالمائة

أوبك
أوبك

البلاد - ح.ه - تعقد اللجنة الوزارية التابعة لمجموعة الأوبك اجتماعها الافتراضي يوم الأربعاء المقبل وأوصت اللجنة بتخفيف الخفض اعتبارا من أول أوت إلى نحو 7.7 مليون برميل يوميا مع خفض بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا في السابق وذلك بما يتماشى مع اتفاق للأوبك+ في وقت سابق وجرى تنفيذ ذلك التعديل اعتبارا من الشهر الجاري. وكان وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قد صرح أنه لا توجد مقترحات إضافية لتعديل الاتفاق.

وتخفض أوبك وحلفاء من بينهم روسيا، فيما يعرف باسم مجموعة أوبك+، الإنتاج منذ ماي بنحو 10 بالمئة من الطلب العالمي قبل الجائحة لدعم السوق. وينطوي الاتفاق على زيادة في الإنتاج هذا الشهر مع تعافي الطلب.

من جهتها، كشفت منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك، أن حجم إنتاج الجزائر من النفط بلغ في جويلية الماضي، بين 808 ألف و809 ألف برميل يوميا، مرتفعا بكمية تتراوح بين 1000 و2000 برميل يوميا مقارنة بجوان الفارط، الذي بلغ فيه إنتاجها اليومي 807 ألف برميل يوميا وهو من أدنى المستويات التي وصل إليها إنتاج الجزائر منذ 2018 التي كان يقدر فيها بـ1،04 مليون برميل يوميا.

وقال تقرير أوبك لشهر أوت، إن الطلب العالمي على النفط سينخفض على نحو أكبر في 2020، بسبب جائحة فيروس كورونا، مضيفة أن التعافي في العام القادم سيواجه ضبابية كبيرة، مما يشير إلى عوامل معاكسة متنامية للمنظمة وحلفائها في دعم السوق. وأشار إلى أن الطلب العالمي على النفط سينخفض بـ9،06 ملايين برميل يوميا في العام الجاري، ما يزيد عن تراجع قدره 8،95 ملايين برميل يوميا، توقعته في الشهر الماضي.

وقالت أوبك في التقرير تطورات أسعار الخام والمنتجات في النصف الثاني من 2020 ستواصل التأثر بالمخاوف إزاء موجة ثانية من الإصابات، وارتفاع المخزونات العالمية. وبخصوص توقعاتها حول الطلب العالمي على النفط في 2021، فإن اوبك أبقت عليها من دون تغيير، مشيرة إلى أنه سيرتفع بمقدار 7 ملايين برميل يوميا، لكنها قالت إن ذلك الرأي عرضة لضبابية كبيرة قد تتمخض عن أثر سلبي على استهلاك البترول.

وقال معهد البترول الأمريكي، إن مخزونات الخام تراجعت 4 ملايين برميل الأسبوع الماضي وهو ما يزيد عما توقعه المحللون لانخفاض قدره 2.9 مليون برميل.

للاشارة، فقد تراجعت أسعار النفط على خلفية مخاوف من أن تعافي الطلب سيكون أبطأ من المتوقع بسبب إجراءات الإغلاق المرتبطة بجائحة كوفيد-19. في حين ألقى تنامي المعروض بظلاله أيضا على التفاؤل حيال انخفاض مخزونات الخام والوقود.

وقلصت وكالة الطاقة الدولية ومنظمة البلدان المصدرة للبترول وهما من أكبر الجهات المصدرة للتوقعات، هذا الأسبوع توقعاتهما لطلب النفط في 2020. وترفع أوبك وحلفاؤها الإنتاج هذا الشهر.

وجرت تسوية خام برنت بانخفاض 16 سنتا إلى 44.80 دولار للبرميل. وفقد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 23 سنتا إلى 42.01 دولار للبرميل.

وعلى أساس أسبوعي، صعد برنت 0.9 بالمئة وزاد غرب تكساس الوسيط 1.9 بالمئة، كما تدعمت الأسعار هذا الأسبوع بفعل بيانات حكومية أمريكية أظهرت أن مخزونات النفط الخام والبنزين ونواتج التقطير انخفضت الأسبوع الماضي. فيما كثفت شركات التكرير الإنتاج وتحسن الطلب على المنتجات النفطية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. تسجيل أول إصابة بـ "جدري القردة" في فرنسا

  2. موجة حر شديدة على هذه الولايات

  3. منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعا طارئا بشأن جدري القرود

  4. آخر أرقام كورونا في الجزائر

  5. والدة مبابي: لدينا اتفاق مع ريال مدريد وباريس سان جيرمان !

  6. أسواق رحمة مخصصة لبيع الكباش والأدوات المدرسية

  7. صدور مرسوم تنفيذي يحدد هامش الربح في بيع الحليب

  8. دي بروين لاعب الموسم في "السيتي" على حساب محرز!

  9. رئيس الجمهورية يهنئ الملاكمة البطلة إيمان خليف

  10. "باريس سان جيرمان" يعلن رحيل نجمه الأرجنتيني "أنخيل دي ماريا"