البوليساريو تطالب الأمم المتحدة بالتعجيل في وضع قرار مجلس الأمن الأخير حيز التنفيذ

أشادت بالمبادرات والخطوات لمواجهة عمليات نهب ثروات الشهب الصحراوي

جدد جبهة  البوليساريو أمس الخميس الترحيب بقرار مجلس الأمن الدولي الأخير المتعلق  بالقضية الصحراوية والذي أكد على ضرورة الإسراع في تمكين الشعب الصحراوي من  ممارسة حقه في تقرير المصير وضرورة الاحترام الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار  والاتفاقيات العسكرية المتصلة به وإرجاع مسار المفاوضات إلى سكته ودعت الأمم  المتحدة  الى التعجيل بوضع القرار حيز التنفيذ .

وأكدت جبهة البوليساريو في اجتماع المكتب الدائم لأمانتها الوطنية أمس برئاسة  الرئيس الصحراوي   الأمين العام للجبهة إبراهيم غالي ان الاسراع بوضع القرار  حيز التنفيذ سيضع أيضا "حدا لسياسات العرقلة والتصعيد والاستفزاز  المغربية"معربة عن استعدادها للتعاون مع الأمين العام الأممي ومبعوثه الشخصي  من أجل تنفيذ مقتضيات خطة التسوية الأممية الإفريقية لسنة 1991  التي وقعها  طرفا النزاع وصادق عليها مجلس الأمن الدولي  الرامية إلى تنظيم استفتاء حر   عادل ونزيه  يمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه  غير القابل للتصرف  في تقرير  المصير والاستقلال  على غرار كل الشعوب والبلدان المستعمرة  طبقا لميثاق  وقرارات الأمم المتحدة.

وذكرت وكالة الانباء الصحراوية (واص) ان الاجتماع تناول آخر تطورات القضية  الصحراوية خاصة بعد قرار مجلس الأمن الدولي الأخير  وانتفاضة الاستقلال وملف  الثروات الطبيعية الصحراوية.

ووجه المكتب من جانب أخر تحية لمعتقلي اكديم إيزيك الذين قال انهم يواجهون  "بشجاعة وثبات أطوارا جديدة من المحاكمات الصورية الظالمة"  كما أشاد بالهبة  الصحراوية التضامنية والدولية لمساندة هؤلاء المعتقلين وكذا كل المعتقلين  السياسيين الصحراويين في السجون المغربية.

وفي هذا الاطار جددت البوليساريو مطالبة الأمم المتحدة باتخاذ الخطوات  العاجلة لوضع حد للانتهاكات المستمرة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني  من طرف دولة الاحتلال المغربي "التي تخطط  عبر محاكمة مدنية صورية  لجريمة  إصدار أحكام جائرة وقاسية في حق معتقلي اكديم إيزيك  بعد تلك التي أصدرتها في  حقهم المحكمة العسكرية".

كما عبرت عن إدانتها لأساليب المماطلة والتأجيل والمناورة التي تمارسها دولة  الاحتلال المغربي   على غرار تأجيلها المتكرر لمحاكمة معتقلي الصف الطلابي   مطالبة بإطلاق سراح معتقلي اكديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين  في السجون المغربية  وتمكين بعثة المينورسو من آلية تمكنها من حماية حقوق  الإنسان في الصحراء الغربية ومراقبتها والتقرير عنها.

من ناحية أخرى، رحبت جبهة البوليساريو ب"الخطوات والمبادرات التي يتم القيام بها   على مستويات مختلفة  لمواجهة عمليات النهب التي تتعرض لها الثروات الطبيعية  الصحراوية  والتصدي لسياسة دولة الاحتلال المغربي في توريط شركات أجنبية في  هذا العمل غير القانوني وغير الأخلاقي".

 

وفي هذا السياق  ذكرت الجبهة بعديد القرارات ذات الصلة  وخاصة قرار محكمة  العدل الأوروبية لشهر ديسمبر 2016  والذي أكد بشكل قاطع بأن الصحراء الغربية  والمملكة المغربية إقليمان منفصلان  وأنه بالتالي لا يمكن استغلال ثروات  الصحراء الغربية في إطار اتفاق مع دولة الاحتلال المغربي  وأن هذا الاستغلال  لا يمكن أن يتم إلا بموافقة الشعب الصحراوي  عبر ممثله الشرعي والوحيد  جبهة  البوليساريو.

وطالب المكتب بالمناسبة الاتحاد الأوروبي التقيد الكامل بهذا القرار   والامتناع عن أية محاولة للتحريف أو الالتفاف على مقتضياته  محذرا من أن مثل  ذلك التوجه "سيكون انتهاكا فاضحا للقانون الدولي عامة ولقيم ومبادئ الاتحاد  بشكل خاص" .

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية في 8 ولايات

  2. "جميلُ الجزائر" الذي لا ينساه الصينيون..منذ 50 عامًا!

  3. بلايلي يرد على شائعات وقوعه في فحص كشف المنشطات مرة ثانية

  4. أسعار النفط تواصل تعافيها

  5. شروط "جديدة" لدخول مقرّ السفارة الأمريكية بالجزائر

  6. أمطار رعدية في عدد من ولايات الوطن

  7. وكالة الفضاء وديوان الأرصاد الجوية..لإعادة بعث "السدّ الأخضر"

  8. بن عبد الرحمان: "الدولة تتخلى عن أرباح سوناطراك وسونلغاز لتوسيع استثماراتهما"

  9. 12 مشروع قانون للتصويت عليها يوم غد الثلاثاء

  10. السيسي يعلن عن إنهاء حالة الطوارئ في مصر