المقاومة تكبّد الاحتلال الصهيوني خسائر هائلة

القسام وسرايا القدس تبثان مقاطع لتدمير وقصف آليات للعدو إعلام الاحتلال:"حصيلة القتلى أكثر مما يعلنه الجيش" نتنياهو يعترف:"الخسائر مؤلمة كما يحدث في أي قتال"

بهاء الدين.م- كثفت فصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، هجماتها على قوات وآليات جيش الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة منذ عدة أيام داخل قطاع غزة في إطار الحرب المستمرة لليوم 26 على التوالي.

وظهر من هجمات المقاومة اعتمادها على الكر والفر باستخدام عنصر المفاجأة عبر الأنفاق الأرضية واستهداف قوات وآليات الجيش بقذائف الهاون ما كبّد الاحتلال الصهيوني خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

تصدي المقاومة

وصعّدت فصائل المقاومة، وفي مقدمتها كتائب عز الدين القسام، عملياتها ضد قوات الاحتلال المتوغلة في مناطق عدة من القطاع، مما أسفر عن ارتفاع حصيلة قتلى الجنود الإسرائيليين إلى 16، وفق ما ذكرت "القناة 13" الإسرائيلية.

وذكر قائد ميداني في كتائب القسام أن عدد القتلى في صفوف جنود الاحتلال أكبر من الأرقام المعلنة. وقالت كتائب القسام إنها نفذت هجوما داخل موقع "أبو مطيبق" العسكري شرق المحافظة الوسطى بغزة وتمكن عناصرها من إسقاط برج المراقبة والاتصالات.

وأعلنت القسام عن تدمير أربع آليات بقذائف “الياسين 105” والإجهاز على قوة راجلة متمركزة داخل أحد المباني في بيت حانون شمال قطاع غزة.كما أعلنت عن قصف القوات المتوغلة في منطقة جحر الديك وسط قطاع غزة بقذائف الهاون، وشن هجوم مباغت على قوة راجلة إسرائيلية في بلدة بيت حانون “من خلف الخطوط” وقتل ثلاثة جنود.

ولاحقا أعلنت القسام أن قوة لها “نفذت عملاً هجومياً هندسياً داخل موقع (أبو مطيبق) العسكري شرق المحافظة الوسطى وتمكنت من إسقاط برج المراقبة والاتصالات الرئيسي”.

وقالت القسام إن مقاتليها يخوضون اشتباكات مع قوات إسرائيلية على أطراف شمال غزة وأطلقت طائرتين انتحاريتين تجاه تجمع للآليات المتوغلة جنوب غزة.

تدمير دبابات

وبثت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- مشاهد من تدمير مقاتليها آليات ودبابات إسرائيلية توغلت شرق حي الزيتون شرقي مدينة غزة، بينما نشرت سرايا القدس -الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي– مشاهد لقصفها بمدافع الهاون آليات إسرائيلية.

ويظهر بالمقطع المرئي -الذي بثته الكتائب اليوم الأربعاء- خروجُ عدد من مقاتلي القسام من فوهة أحد الأنفاق الهجومية، وبحوزتهم قذائف "الياسين" الترادفية حيث أُطلقت بعد اتخاذ وضعية التصويب نحو دبابات إسرائيلية، وأصابتها إصابة مباشرة مما أدى إلى اندلاع النيران فيها.

وسمع صوت أحد المقاتلين يقول "يا رب باسمك الأعظم.. يا رب ثبتنا وسدد رمينا" قبل إطلاقه القذيفة المضادة للدروع.كما ظهرت إحدى الدبابات تتمركز بين أشجار الزيتون، ومع ذلك نجح مقاتلون من الجناح العسكري لحماس في الاقتراب منها على نحو واضح ثم إصابتها بقذائف "الياسين" وسط التكبير.

ودأبت كتائب القسام منذ بداية عملية "طوفان الأقصى" على بث مشاهد ولقطات حصرية تظهر اقتحام مقاتليها ثكنات ومواقع عسكرية إسرائيلية، فضلا عن مهاجمة هذه القوات البرية المتوغلة داخل قطاع غزة.

بدورها، بثت سرايا القدس مشاهد "حمم الهاون التي دكت بها آليات العدو المتوغلة في محوري جنوب غزة وشمال غرب غزة".

العدو يقر بالخسائر

من جهته أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن تواصل العمليات البرية في قطاع غزة، فيما أقر بمقتل 16 من جنوده وادّعى أن قواته قتلت العشرات من مقاتلي حماس.

وقال جيش الاحتلال إنه استهدف منذ بدء الحرب على قطاع غزة في السابع من الشهر الماضي أكثر من 11 ألف هدف بما في ذلك مراكز لقيادة العمليات ومجموعات من مقاتلي حماس.

وفي تعليق على استهداف جنود الاحتلال وآلياته، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أنّ "أعداد القتلى أعلى مما يعلنه الجيش" وأكدت أن "التهديد المركزي لقوات الاحتلال يتمثّل بسلاح مضاد للدروع لدى المقاومة الفلسطينية،" مؤكدةً أنه "المسؤول عن سقوط القتلى."

بدوره، أكّد محلّل الشؤون العسكرية في الصحيفة، يوسي يهوشع، أنّ استخدام المقاومة هذا السلاح، يجبي ثمناً باهظاً من "الجيش" الإسرائيلي، إلى جانب تهديدات أخرى، منها القنص ونشر العبوات.

ضربة قاسية

وفي السياق، قال رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، في رسالة مصوّرة عبر تطبيق "إكس": "نحن في حرب صعبة.. وستكون حرباً طويلة"، مؤكداً أنه "ستكون لإسرائيل خلال الحرب خسائر مؤلمة".

بالتزامن مع ذلك، قال وزير أمن الاحتلال، يوآف غالانت، إنّ القتلى الإسرائيليين الذين قتلوا في استهداف كتائب القسام ناقلة جند، كانت تحاول التوغّل نحو شمال قطاع غزة "ضربة قاسية ومؤلمة".

و على صعيد متصل وأشار الإعلام الحربي الاسرائيلي إلى أنّ المقاومة اللبنانية استهدفت المواقع العسكرية الإسرائيلية على طول الحدود 105 مرّات منذ انطلاق العمليات.

دفع الثمن

في المقابل، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إن الجيش الإسرائيلي يحقق "إنجازات" على الأرض في العملية البرية المتواصلة في غزة ويكتشف أنفاقا هجومية.

وأضاف "نواصل بكل قوة التقدم في عمليتنا ونحن ندفع الثمن كما يحدث في أي قتال". كما قال إيتسيك كوهين، قائد القوات البرية الإسرائيلية في غزة، إن قواته "على أبواب مدينة غزة وقد فكّكت العديد من قدرات حماس العسكرية"، معترفا في الوقت ذاته بوجود "مقاومة عنيفة من الفصائل الفلسطينية".

وتابع "فكّكنا العديد من قدرات حماس، وهاجمنا منشآتها الإستراتيجية، وفكّكنا كامل مجموعة العبوات الناسفة، والمجموعة الموجودة تحت الأرض والمواقع العسكرية الأخرى".

الأكثر قراءة

  1. بــلاغ هــام من وكالة "عدل"

  2. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 34151 شهيد

  3. لفائدة العائلات.. الخطوط الجوية الجزائرية تطلق عرض خاص "أسرة"

  4. رياح قوية وزوابع رملية على هذه الولايات

  5. وفاة الداعية الإسلامي عبد المجيد الزنداني

  6. هذا هو توقيت القطار الليلي على خط "الجزائر – عنابة – الجزائر"

  7. لهذا السبب.. غلق مؤقت لطريق وطني بين ولايتي بجاية وجيجل

  8. عون: الأنسولين المحلي يتعرض لحملة شرسة منذ أسبوعين

  9. الرئيس تبون يتوجه اليــوم إلى تونس

  10. الرئيس المدير العام للشركة الجزائرية للطاقة : الجزائر على موعد مع إنجاز 6 محطات تحلية جديدة بالطاقة الشمسية في 2025