ماكرون يعترف بـ"جريمة فرنسا ضد الجزائريين" في مجازر 17 أكتوبر 1961

اعترف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم السبت بارتكاب بلاده "جرائم لا مبرر لها" ضد الجزائريين ، بمناسبة ذكرى مجازر 17 أكتوبر 1961 ، التي أزهقت فيها أرواح المئات من المتظاهرين المغتربين المطالبين باستقلال الجزائر في العاصمة باريس.

ماكرون شارك اليوم في مراسم إحياء الذكرى الـ60 للأحداث الدامية ، كـ"أول رئيس في الجمهورية ( الفرنسية ) الخامسة يتوجّه إلى مكان للذاكرة يتم إحياء هذه الذكرى فيه" ، حسب ماجاء في بيان للإليزي.

وقال البيان إن ماكرون "أقرّ بالوقائع قائلا إن الجرائم التي ارتكبت تلك الليلة تحت سلطة موريس بابون (قائد شرطة باريس آنذاك) لا مبرر لها بالنسبة إلى الجمهورية".وتابع بيان الإليزي: "لقد تمّ إطلاق الذخيرة الحية في هذا الموقع وتم انتشال جثث من نهر السين".

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. بــلاغ هــام من وكالة "عدل"

  2. رياح جد قوية وأمطار رعدية على هذه الولايات

  3. لفائدة العائلات.. الخطوط الجوية الجزائرية تطلق عرض خاص "أسرة"

  4. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 34151 شهيد

  5. وفاة الداعية الإسلامي عبد المجيد الزنداني

  6. رياح قوية وزوابع رملية على هذه الولايات

  7. هذا هو توقيت القطار الليلي على خط "الجزائر – عنابة – الجزائر"

  8. وهران.. إصابة تلاميذ في إنهيار سقف قسم بابتدائية

  9. الجوية الجزائرية تكشف عن تفاصيل عرض "أسرة" الذي تم إطلاقه

  10. تنظف الرئتين من السموم.. إليك أفضل 5 مشروبات طبيعية