ماكرون يعترف بـ"جريمة فرنسا ضد الجزائريين" في مجازر 17 أكتوبر 1961

اعترف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم السبت بارتكاب بلاده "جرائم لا مبرر لها" ضد الجزائريين ، بمناسبة ذكرى مجازر 17 أكتوبر 1961 ، التي أزهقت فيها أرواح المئات من المتظاهرين المغتربين المطالبين باستقلال الجزائر في العاصمة باريس.

ماكرون شارك اليوم في مراسم إحياء الذكرى الـ60 للأحداث الدامية ، كـ"أول رئيس في الجمهورية ( الفرنسية ) الخامسة يتوجّه إلى مكان للذاكرة يتم إحياء هذه الذكرى فيه" ، حسب ماجاء في بيان للإليزي.

وقال البيان إن ماكرون "أقرّ بالوقائع قائلا إن الجرائم التي ارتكبت تلك الليلة تحت سلطة موريس بابون (قائد شرطة باريس آنذاك) لا مبرر لها بالنسبة إلى الجمهورية".وتابع بيان الإليزي: "لقد تمّ إطلاق الذخيرة الحية في هذا الموقع وتم انتشال جثث من نهر السين".

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار غزيــرة على هذه الولايات

  2. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 36224 شهيد

  3. شركة روسية مختصة في إصلاح قنوات مياه الشروب بدون حفر تدخل السوق الجزائري قريبا

  4. شركة طيران الطاسيلي تعلن عن أسعار ترويجية على هذا الخط

  5. هذه أبرز مخرجات اجتماع الحكومة

  6. والي بجاية يفتح تحقيقا في تأخر تسليم مشروع منفذ الطريق المزدوج

  7. أمطار غزيرة على 8 ولايات

  8. هذا موعد وقفة عرفات وعيد الأضحى المبارك

  9. الإطاحة بعصابة أحياء خطيرة بـالبليدة

  10. بيتكوفيتش يكشف عن قائمة "الخضر"