ماكرون يعترف بـ"جريمة فرنسا ضد الجزائريين" في مجازر 17 أكتوبر 1961

اعترف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم السبت بارتكاب بلاده "جرائم لا مبرر لها" ضد الجزائريين ، بمناسبة ذكرى مجازر 17 أكتوبر 1961 ، التي أزهقت فيها أرواح المئات من المتظاهرين المغتربين المطالبين باستقلال الجزائر في العاصمة باريس.

ماكرون شارك اليوم في مراسم إحياء الذكرى الـ60 للأحداث الدامية ، كـ"أول رئيس في الجمهورية ( الفرنسية ) الخامسة يتوجّه إلى مكان للذاكرة يتم إحياء هذه الذكرى فيه" ، حسب ماجاء في بيان للإليزي.

وقال البيان إن ماكرون "أقرّ بالوقائع قائلا إن الجرائم التي ارتكبت تلك الليلة تحت سلطة موريس بابون (قائد شرطة باريس آنذاك) لا مبرر لها بالنسبة إلى الجمهورية".وتابع بيان الإليزي: "لقد تمّ إطلاق الذخيرة الحية في هذا الموقع وتم انتشال جثث من نهر السين".

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. الدور الفاصل بمباراة واحدة؟.. "الكاف" تفصل

  2. ثلوج مرتقبة على هذه الولايات

  3. الجمعية الطبية في جنوب أفريقيا ....هذه أعراض المتحور "أوميكرون"

  4. بيان معهد باستور بخصوص متحور "أوميكرون"

  5. "فولوتيا" تطلق رحلاتها الجوية إلى الجزائر ابتداء من هذا التاريخ

  6. رسميا.. هذا موعد إجراء قرعة الدور الفاصل المؤهل للمونديال

  7. هذه هي القنوات الناقلة لمباريات كأس العرب 2021

  8. الرئيس تبون يرد على المغرب.. تهديد الجزائر من بلد عربي "خزي وعار"!

  9. أمطار رعدية على هذه الولايات

  10. رئيس "الكاف" يحسم الجدل حول جاهزية الكاميرون لاحتضان "الكان"