الأميونت المسرطن يهدد حياة 880 ساكنا في حي الزيتون بوهران

33 عاما من المعاناة المتواصلة

الأميونت
الأميونت

البلاد - نادية  .خ - يعيش أزيد من 880 ساكنا بحي الزيتون ببلدية وهران داخل شاليهات ظروفا مأساوية تحت خطر الأميونت المسرطن الذي بات يهدد حياتهمو حيث رحل هؤلاء إلى هذه السكنات سنة 1986 وباتوا نسيا منسيا رغم أن مدة صلاحية هذه الشاليهات لا تتجاوز الـ10سنوات. وفي هذا السياق طالب السكان المتضررون من الوضع المسؤول التنفيذي الأول بترحيلهم في أقرب وقت وإنقاذ حياتهم من الأمراض التي تتهددهم.

وكشفت تقارير طبية إحصاء 44 مرضا بسبب الأميونت منها 6 حالات سرطان وتتمثل الأعراض في فقدان الوزن والشعور بالألم في البطن وأعلى الصدر ودوار حاد مع التقيؤ الشديد وتساقط الشعر. ومازالت أكثر من 1250 عائلة تقطن  السكنات الجاهزة بحي عمارات الطاليان منذ أكثر من 30 سنة، ورغم تكفل ولاية وهران بالعائلات عقب الإحصاء الذي جرى 28 جانفي 2015 بمشاركة ممثلي سكان الحي الذي تم تشييده في بداية الثمانيات من القرن الماضي وإسكان هذه العائلات به لفترة زمنية محدودة نظرا إلى طبيعة البناء ونوعية بعض المواد المستعملة فيه، غير أن الوضعية ظلت على حالها لأكثر من 30 سنة.

من جهة أخرى لم تثمر مراسلات وزارة التربية المتكررة والمتعلقة بالقضاء على المؤسسات التربوية الجاهزة على المستوى الوطني والمبنية بمادة الأميونت المسرطن والحساسية لدى التلاميذ والأساتذة، حيث زاول هؤلاء الدراسة ومهنة التدريس داخل هذه الأقسام التي بنيت منذ سنة 1983 وتجاوزت مدة صلاحيتها بسنوات عديدة.

وحسب مصادر تربوية فإن الأقسام الجاهزة المبنية بمادة الأميونت المسببة للسرطان لم تتمكن الوزارة الوصية منذ سنوات من القضاء عليها وهدمها كليا إلا سنة 2013 بالرغم من شكاوي جمعيات أولياء التلاميذ وممثلي الأساتذة من تنظيمات نقابية بعد تسجيل تنامي عدد الإصابات بهذا المرض في صفوف الأساتذة والتلاميذ وخروج الأساتذة في حركات احتجاجية كما تم إحصاء 50 مؤسسة مختصة في التكوين المهني مبنية بمادة الأميونت والتي تهدد مئات الطلبة بمرض السرطان.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. محرز هداف في فوز "السيتي" أمام "برايتون"

  2. (فيديو) بن ناصر يوقع هدف رائع رفقة "ميلان"

  3. أمطار رعدية على عدد من ولايات الوطن

  4. شوارع "غارقة" وطرقات "مقطوعة" في عدّة ولايات ..بعد ساعات من الأمطار

  5. أمطار رعدية على عدد من الولايات الشرقية

  6. أهم مخرجات اجتماع الحكومة

  7. لعمامرة : السفير الجزائري لدى فرنسا.. لا يزال في الجزائر

  8. رئيسة الوزراء التونسية الجديدة..في أول زيارة رسمية إلى الخارج

  9. لعمامرة يكشف عن استخدام المخزن لإرهابيين لضرب استقرار الجزائر

  10. حصيلة تدخلات الحماية المدنية إثر التقلبات الجوية