أسلحة وذخيرة وإسرائيليون..التلفزيون العمومي يبثّ اعترافات متورّطين في مخطّط إجرامي لـ"الماك"

عرض التلفزيون العمومي مساء اليوم الأربعاء شهادات لناشطين في المنظمة الإرهابية "الماك" ، عن تورّطهم في التحضير للقيام بعمليات مسلّحة تستهدف أمن البلاد ، بدعم من جهات أجنبية من إسرائيل والمغرب.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني ، قد أصدرت بيانا مساء اليوم ، كشفت فيه عن "تفكيك جماعة إجرامية تنتمي إلى المنظمة الإرهابية "الماك MAK"، تنشط على مستوى ولايات تيزي وزو وبجاية والبويرة، مع توقيف 17 مشتبه فيه". وذكر البيان أن الموقوفين "كانوا بصدد التحضير للقيام بعمليات مسلحة، تستهدف المساس بأمن البلاد والوحدة الوطنية، وذلك بتواطؤ أطراف داخلية تتبنى النزعة الانفصالية".

"أعضاء هذه الجماعة الإرهابية كانوا على تواصل دائم مع جهات أجنبية ، تنشط تحت غطاء جمعيات ومنظمات للمجتمع المدني متواجدة بالكيان الصهيوني ودولة من شمال إفريقيا ( المغرب )"، وهو ما أكّدته اعترافات الموقوفين التي عرضها التلفزيون.

أحد هؤلاء المتورّطين مناضل سابق في حزب "الأرسيدي" يدعى أ.مخلوف ، عثر بحوزته على "أسلحة خطيرة وكمية معتبرة من الذخيرة ، وألبسة للجيش والحماية والمدنية" ، يقول في اعترافه المتلفز:"تعرّفت على فرحات مهني عندما كنّا معا مناضلين في حزب الأرسيدي ، قبل أن يغادر الحزب". ويضيف العنصر الإجرامي قائلا:"أنا مع انفصال منطقة القبائل".

مجريات التحقيق في القضية ، استدعت لجوء الجهات الأمنية لإجراء تفتيش إلكتروني لمراسلات المتّهمين ، بعد التقدّم بطلب من الجهات القضائية، ليتضّح أن أ.مخلوف ، سعى عبر الانترنت "لتعديل ذخيرة خاصة ببندقية صيد ، لتلائم سلاح الكلاشنيكوف".

اعترافات المتّهم الرئيسي كشفت عن ارتباطه بشبكة تتبع لحركة "الماك" الإرهابية ، لتتوالى بعدها اعترافات متورّطين آخرين. يقول المتّهم ش.طاهر :"كنت وسيطا بين أ.مخلوف وبين من زوّده بذخيرة الكلاشنيكوف، مقابل مبلغ من المال" ، ويتابع:"كان يحدثني عن استقلال منطقة القبائل ، وقد هدّدني مرارًا بالتصفية إذا لم أتعاون معه".

متّهم آخر يدعى م.آكلي يقول :"أنا فلاح ، تعرّفت على أ.مخلوف في عزازقة ، جاء إلينا وبدأ يتحدث بحماس عن راية الماك ، وعن مواضيع سياسية"، ويضيف:"نقلت إليه أسلحة تقليدية على متن سيارتي، داخل أكياس سوداء ، واستلّمت منه المال مقابل ذلك".

التلفزيون عرض أيضا صورة توضيحية ، تظهر شبكة تربط بين مجموعة على موقع فيسبوك تحمل تسمية "Tamazgha-israel" ، وعدّة أشخاص آخرين ، بينهم "سارة طيار"، التي اتضّح من خلال تحقيقات الأمن الجزائري ، أنها "رعية يهودية تقيم على الأراضي الفلسطينية المحتلة..وأمّ لولدين ، أحدهما جندي في جيش الاحتلال والثاني عنصر في جهاز الموساد".

إلى جانب "سارة طيّار"، كانت المجموعة تضمّ أيضا الرعية المغربي المقيم في السويد المدعو "ميموني يونس" ، كما كشف أحد عناصر الماك الموقوفين ، ويدعى ش.كمال ، بأنّ المجموعة المذكورة التي كانت "سارة طيّار" أحد الناشطين فيها ، كانت تضمّ أعضاء إسرائيليين.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. "فُرصة" للراغبين في الحصول على وظائف في كندا

  2. رسميا.."سقف جديد" لسعر زيت المائدة

  3. أول تريليونير في العالم

  4. ثمن تذاكر الرحلات البحرية نحو أوروبا تتراوح بين 60 و80 ألف دج"

  5. فوز غير مسبوق لسيدات الجزائر

  6. اعتماد سليمة عبد الحق سفيرة للجزائر في هولندا

  7. محرز "فخور" بإنجازه الجديد..وهذا ما قاله عن "الأسطورة" ماجر وسوداني

  8. وزارة التجارة : "الجزائر لديها فائض في إنتاج الزيت وتتجه قريبا نحو التصدير"

  9. بونجاح وجهًا لوجه أمام براهيمي..وهذه هي القنوات الناقلة

  10. إنجازمصنع لإنتاج الحديد المصفح بوهران شهر نوفمبر القادم