أكثر من 600 ألف امرأة استفادت من القروض المصغرة لاستحداث مشاريع

تخصيص 30 بالمائة من القروض المصغرة الموجهة للنساء، لفائدة الريفيات، سنة 2022

أكد المدير العام للوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر،عبد الفاتح جبنون، أن المرأة الريفية استفادت من 32 بالمائة من  مجموع القروض المصغرة المخصصة للنساء، لاستحداث مشاريع في إطار المقاولاتية  البالغ عددها أكثر من 600 ألف امرأة مستفيدة .

وأوضح جبنون عشية احياء اليوم العالمي للمرأة الريفية  (15 أكتوبر) أن عدد النساء المستفيدات من القروض المصغرة لاستحداث مشاريع في  إطار الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر، منذ انطلاق الجهاز سنة 2005 إلى  غاية جوان الفارط ،بلغ 602.205 امرأة مستفيدة منها 191.846 امرأة ريفية أي  ما يعادل 32 بالمائة.

وأضاف جبنون أن المبلغ المالي الإجمالي للقروض الممنوحة للمرأة الريفية، خلال نفس الفترة،قدر ب5ر14 مليار دج منها القروض الموجهة لشراء المواد الأولية وتلك الموجهة لخلق المشاريع.

وأبرز ذات المتحدث أن النشاطات المنجزة من طرف المرأة الريفية تتمثل, سيما،  في مجال تربية النحل وانتاج العسل إلى جانب انتاج الفواكه والخضر ومشتلات  الزهور، علاوة على الصناعة التقليدية كالنسيج وحياكة الزرابي و كذا صناعة  الأكسسوارات والمجوهرات التقليدية.

وتشمل نشاطات المرأة الريفية أيضا عدة مجالات ترتبط بقطاع الصناعات الصغيرة  كصناعة العجائن (الكسكس والخبز التقليدي) وكذا خياطة الملابس الجاهزة وصناعة  الأحذية والملابس الجلدية إلى جانب القطاع الخدماتي والحلاقة والتجميل و كذا  خياطة شباك الصيد البحري.

وكشف نفس المسؤول أنه سيتم خلال سنة 2022 تخصيص 30 بالمائة من القروض المصغرة  الموجهة للنساء، لفائدة الريفيات، قصد تمويل نشاطاتهن في بعض المجالات من  بينها المهن المتعلقة بالفلاحة قصد تشجيع زراعة الزعفران والحلفة والأكليل  وتطوير زيت الأرقان.

وأكد على تشجيع النساء للجوء الى الاستفادة من القروض المصغرة لإنشاء مشاريع تتماشى والمواد الأولية المتوفرة لديهن بالوسط الريفي, وذلك بغية تمكينهن اقتصاديا واجتماعيا مع السهر على تقريب المعلومات إلى النساء المتواجدات في المناطق النائية والمعزولة ومناطق الظل حول آليات الاستفادة من القرض المصغر.

واعتبر جبنون أن للمقاولاتية النسوية دور في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية،مبرزا أن النساء المقاولات منهن خريجات التكوين المهني، حرفيات، ريفيات أو ماكثات في البيت استطعن ولوج عالم الأعمال عن طريق المقاولاتية بعدما كن ينشطن في مشاريع منزلية.

وفي مجال تسويق المنتجات المحلية للمرأة الريفية، قامت الوكالة بتنظيم صالونات محلية وجهوية و وطنية, و وضع بوابة الكترونية تحت تصرفها تسمح لها بالتعريف بمنتوجاتها, الى جانب تشجيع النساء الريفيات على التنظيم في شكل شبكات مهنية لتنظيم نشاطاتهن, سيما, من أجل خلق فضاءات للتعاون والتبادل فيما بينهن.

ولضمان نجاح المشاريع المنجزة عن طريق القروض المصغرة، تجند وكالة تسيير القرض المصغر أزيد من 1.000 مرافق لمساعدة المرأة طيلة مراحل انجاز المشروع الى جانب 147 منشط في مجال التكوين.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. "فُرصة" للراغبين في الحصول على وظائف في كندا

  2. رسميا.."سقف جديد" لسعر زيت المائدة

  3. أول تريليونير في العالم

  4. ثمن تذاكر الرحلات البحرية نحو أوروبا تتراوح بين 60 و80 ألف دج"

  5. فوز غير مسبوق لسيدات الجزائر

  6. اعتماد سليمة عبد الحق سفيرة للجزائر في هولندا

  7. وزارة التجارة : "الجزائر لديها فائض في إنتاج الزيت وتتجه قريبا نحو التصدير"

  8. بونجاح وجهًا لوجه أمام براهيمي..وهذه هي القنوات الناقلة

  9. محرز "فخور" بإنجازه الجديد..وهذا ما قاله عن "الأسطورة" ماجر وسوداني

  10. إنجازمصنع لإنتاج الحديد المصفح بوهران شهر نوفمبر القادم