إقبالٌ على الشواطئ.. يُعيد المخاوف من بؤر جديدة لكورونا

وسط دعوات الأخصائيين وكافة الأطقم الطبية لاحترام قواعد السلامة الصحية

البلاد.نت/ رياض.خ- أدى تجدد انتشار فيروس كورنا في الجزائر إلى تعزيز مخاوف البعض من أن يتحول الأمر إلى سيناريو "كارثي"، وسط دعوات الأخصائيين وكافة الأطقم الطبية في البلاد إلى العودة لاحترام قواعد السلامة الصحية في ظل مشاهد مرعبة بشواطئ الوطن حيث التجمعات البشرية والاكتظاظ والفوضى والغياب التام للتدابير الاحترازية المتعلقة بفيروس كورونا، ما ينذر بحدوث موجة وبائية جديدة.

جولة سريعة بالشواطئ المتواجدة على شواطئ العاصمة التي تعرف ارتفاعا لافتا في معدلات العدوى بالفيروس التاجي تكشف الازدحام الذي تعرفه هذه الشواطئ والفوضى العارمة التي تعمها، في غياب المراقبة الصارمة لدفع المصطافين إلى التقيد بالتدابير الصحية المتعلقة بمواجهة فيروس كورونا.

وتعرف شواطئ ديكا بلاج بعين طاية لافونتان بعين البنيان وجميلة بنفس المدينة ، خصوصا شواطئ زرالدة والمرسى فوضى عارمة، وانتشارا واضحا للمواطنين في تجمعات بشرية كبيرة تنذر بحدوث كارثة في حالة ما كان أحدهم مصابا بفيروس كورونا دون علمه.

ويشكل أصحاب الدراجات النارية والمراهقون الذين يتوافدون على الشواطئ المذكورة عن طريق النسبة الأكبر من عدد المصطافين الذين لا يتقيدون بالتدابير الصحية، ولا يستعملون الكمامات ولا يحترمون التباعد الاجتماعي، ما يشكل خطرا على صحة باقي الوافدين على هذه الشواطئ.

ويكاد هذا المشهد العام ينطبق على الولايات الساحلية ال 12 عبر القطر الوطني التي تحولت شواطئها في الأيام الأخيرة ، إلى قبلة لمختلف الشرائح الاجتماعية التي استغلت إنهاء التدابير الاحترازية للتدفق على شواطئ الطارف تنس في الشلف ووهران وولايات ساحلية حدودية أخرى على غرار عين تموشنت وتلمسان بالرغم من ارتفاع عدد إصابات كورونا في المدة الأخيرة حيث تخطى عدد الإصابات في وهران على سبيل المثال 110 حالة مؤكدة في شهر جوان الجاري منها 10 حالات موجودة في غرفة الإنعاش وزيادة مقلقة في عدد الإصابات بالسلالة البريطانية في وهران إلى 36 حالة مؤكدة في ظرف يقل عن 12 يوما.

وأضحت شواطئ غرب الوطن ، لاسيما شاطئ عين كاب بالكون في مدينة عين الترك و"عين فرانين " والأندلسيات ومداغ 2 المحسوب على ولاية عين تموشنت علاوة على شواطئ هنين وبيدر في تلمسان نموذجا للفوضى والتمرد على تدابير التباعد الاجتماعي التي دعت إلى تطبيقها الدولة لتفادي وقوع موجة وبائية قد تعيد الوضع إلى ما كان عليه من ارتفاع عدد الإصابات إلى معدلات تفوق 140 إصابة و10 وفيات في اليوم الواحد علاوة على إنهاك قوى الأطر الصحية والاحتراق المهني في أوساط أطباء علاج كورونا.

هذه الفوضى التي تسجلها شواطئ الوطن لاسيما الولايات الكبيرة التي تعرف معدلات مقلقة في عدد الإصابات والإماتة على غرار الجزائر وهران تيبازة تلمسان مستغانم وعنابة باتت تثير المخاوف من تحولها إلى بؤر لوباء كورونا بسبب الارتفاع اللافت في معدل الإصابة بالفيروس التاجي وزيادة معدل الإماتة بشكل مقلق بدليل عودة تسجيل 3 إلى 4 وفيات يوميا في كل من وهران والجزائر العاصمة من أصل المعدل الوطني للإماتة الذي ترصده اللجنة العلمية لرصد ومتابعة وباء كورونا.

في هذا السياق أبدى العديد من المهتمين بالشأن الصحي مطلق مخاوفهم حيال هذا الوضع وإبداء قلقهم من أن تسهم هذه الشواطئ في انتشار الوباء، لاسيما في ظل التراخي الذي يظهر على جميع المواطنين القادمين للاستجمام بها.

ولفت هؤلاء، من خلال تصريحات متطابقة، الانتباه إلى أن هذه الشواطئ، في ظل الازدحام الذي تعرفه، وغياب التباعد الجسدي ، قد تتحول إلى فضاءات لنقل الفيروس من مواطن إلى آخر.

كما شددوا على ضرورة تحرك السلطات المحلية والأمنية، للانتشار المكثف بمداخل الشواطئ لفرض استعمال الكمامات من طرف القادمين للاستجمام، إلى جانب التجوال وسط الشاطئ لفرض التباعد بين الأسر، حفاظا على سلامة وصحة الجميع.

وأكد الدكتور بن هاشمي محفوظ ، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، أن هذا الازدحام يشكل خطرا على الجميع، وهو ما يستدعي من المواطنين احترام قواعد السلامة الصحية التي فرضتها السلطات الصحية في البلاد وعدم الاستخفاف بالفيروس الذي عاد إلى الزحف التدريجي في وهران على وجه الخصوص من خلال الأرقام المرعبة التي تسجلها الأطقم الطبية في قاعات علاج كورونا متحدثا عن وجود حالات مقلقة على مستوى غرف الإنعاش في المستشفى الجامعي الدكتور بن زرجب ومستشفى حي "النجمة ".

وذكر المتحدث في حديث ل"البلاد نت"، أن وزارة الصحة سبق لها تحذير المواطنين من مغبة التراخي في التعامل مع الوباء بعد تخفيف الحجر الصحي في وهران وتمديد توقيت الحجر بساعة ، مشيرا إلى أن أي استخفاف بذلك قد يدفع إلى العودة إلى الوضع السابق.

ورغم تأكيده أن الوضع الوبائي مستقر حاليا بالرغم من المنحى التصاعدي المسجل في عدد الإصابات والوفيات ، إلا أن الدكتور يوسف بخاري منسق لجنة رصد وباء كورونا اعتبر أن المواطنين ملزمون باحترام التدابير الصحية الموصى بها من لدن السلطات الصحية في البلاد ، تفاديا للعودة إلى الوضع الحرج السابق وبالتالي اللجوء من جديد إلى الحجر والإغلاق وتشديد الإجراءات من لدن السلطات العمومية.

وأوضح المتحدث نفسه أن جميع الجزائريين بدون استثناء يأملون العودة إلى الحياة الطبيعية التي كانت قبل ظهور فيروس كورونا المستجد، إلا أن ذلك يتطلب، بحسبه، احترام التدابير في انتظار انتهاء التلقيح وبالتالي تحقيق المناعة الجماعية وخلص المتحدث إلى القول إن اللقاحات متوفرة في قاعات التطعيم التي تلقت الترخيص لهذا الغرض وأن الجزائر استلمت كمية إضافية من لقاح "سينوفارم" الصيني مع ترقب استلام 5.5 مليون جرعة لقاح مع نهاية شهر جوان ما يعطي حسب الدكتور بخاري دفعة إيجابية جديدة نحو تحقيق أهداف الخطة الوطنية للتلقيح، التي تنشدها الجزائر بتلقيح 70 في المائة من الساكنة لتحقيق المناعة الجماعية.

الأكثر قراءة

  1. ميركل تُريد مهاجرين.. من هذا البلد العربي!

  2. أمطار رعدية في 8 ولايات

  3. "جميلُ الجزائر" الذي لا ينساه الصينيون..منذ 50 عامًا!

  4. أمطار رعدية شرق وغرب الوطن

  5. هذا هو توقيت لقاء الخضر ضد جيبوتي بمصر

  6. بلايلي يرد على شائعات وقوعه في فحص كشف المنشطات مرة ثانية

  7. شروط "جديدة" لدخول مقرّ السفارة الأمريكية بالجزائر

  8. أسعار النفط تواصل تعافيها

  9. وكالة الفضاء وديوان الأرصاد الجوية..لإعادة بعث "السدّ الأخضر"

  10. تعيينات "جديدة" في رئاسة الجمهورية