استجابة متفاوتة في أول يوم من الإضراب المفتوح للأساتذة

مطالب ببكالوريا خاصة لتلاميذ “البليدة”

وزارة التربية الوطنية
وزارة التربية الوطنية

عرف اليوم الأول من اضراب الكنابست استجابة واسعة في الطور الثانوي حيث نجح التنظيم في شل أغلبية ثانويات الوطن بنسبة تراوحت بين 80 و90 بالمائة في حين تم تسجيل استجابة بين 50 و70 في الطور المتوسط مع تسجيل استجابة أقل في الطور الابتدائي تراوحت بين 20 و40 بالمائة.  نفذ المجلس الوطني لمستخدمي التدريس ثلاثي الأطوار”الكنابست”، تهديداته لشل القطاع بإضراب وطني مفتوح، حيث قاطع الأساتذة المنضوون تحت لواء التنظيم النقابي في مختلف ولايات الوطن التدريس في ظل استمرار أساتذة ولايتي البليدة وبجاية إضرابهم الذي انطلقوا فيه منذ قرابة الشهرين. وأكد المنسق الوطني للكنابست مسعود بوديبة عن نجاح الإضراب في يومه الأول حيث تم تسجيل استجابة واسعة في الطور الثانوي تراوحت بين 80 و90 بالمائة. وأوضح المتحدث أن النسبة في الطور المتوسط تراوحت بين 50 و70 في حين تم تسجيل نسبة تراوحت بين 20 و40 بالمائة في الطور الأول.

 وقال المتحدث إن النسبة اختلفت من ولاية إلى أخرى ومن طور إلى آخر، حيث تم تسجيل أكبر نسبة استجابة في ولايات بومرداس 100 بالمائة والجزائر، والبليدة وبجاية التي سجلت نسبة 100 بالمائة. وأعاب بوديبة على مصالح بن غبريت الصمت المنتهج رغم أن الإضراب عرف نجاحا كبيرا في اليوم الأول، وأضاف أن النقابة لم تتلق الى غاية اليوم أي اتصال من الوزارة أو أي استدعاء إلى المحكمة بخصوص الإضراب.

وتوقع المتحدث أن تكون الاستجابة أقوى خلال اليوم الثاني خاصة أن التنظيم تلقى عدة طلبات من المؤسسات التربوية تطلب بطاقات الانخراط للالتحاق بالإضراب.

وأكد بوديبة أن النقابة مصرة على مواصلة الإضراب إلى غاية الاستجابة لكل المطالب المرفوعة لدى مصالح وزارة التربية، مشيرا الى أن استمرار الأساتذة في شل المدارس سيتواصل الى غاية تدخل الوزارة الوصية لتقديم حلول عاجلة للمطالب المرفوعة. واستغرب بوديبة التصريحات التي ادلى بها ممثل جمعية أولياء التلاميذ أحمد خالد، فقال إن هدا الاخير اخطأ الوجهة ومن المفروض ان يرسل أسهم انتقاداته الى الوصاية لمطالبتها بتوفير وضمان حق تمدرس التلاميذ. ودافع بوديبة عن شرعية الإضراب والمطالب المرفوعة حيث أكد أن النقابة تناضل من اجل تجسيد وافتكاك والحقوق المدونة في محاضر ممضاة من الطرفين. وعن الاتهامات الموجهة للتنظيم التي تخص رهن مصير التلاميذ بالإضراب قال بوديبة إن الطرف الذي بيده سلطة القرار لحل المشاكل هو من يرهن مصير التلميذ والأستاذ.

وفي ظل سخط الاولياء خاصة بولاية البليدة الذين قرروا رفع دعوى قضائية ضد “الكنابست” بسبب شل الدراسة منذ شهرين وهو ما عطل تقدم البرنامج الدراسي خاصة بالنسبة لأقسام الامتحانات المقبلين على البكالوريا، فالتلاميذ أجروا امتحانات الفصل الأول في مادة أو مادتين فقط باعتبار أن أساتذة المواد الاخرى دخلوا في اضراب مند شهرين.

 ودعا اولياء التلاميذ في البليدة وزارة التربية الوطنية والسلطات العليا إلى تنظيم بكالوريا خاصة لتلاميذ الولاية بسبب الإضراب واستثناء التلاميذ الذين دخل أساتذتهم في إضراب من بعض المواد التي لم تتم دراستها.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. 15 مليون غرامة ومصادرة السيارة لمركبي لوحات ترقيم مخالفة للقانون

  2. مديرة الرواتب بوزارة المالية: زيادات الرواتب الجديدة ستشمل العلاوات والخبرة المهنية

  3. الكشف عن مصير نجم منتخب غانا بعد زلزال تركيا

  4. والي وهران لمسيري "الحمراوة" : سترحلـون بالتراضي أو بالتقاضي .. وسنحقق في مديـونية 200 مليـار سنتيم

  5. بجاية: سيدة تنصب على الطلبة الجامعيين وتمنحهم تأشيرات مزورة

  6. المجمع الماليزي "لاين" يبحث فرص استثمارات كبرى في الجزائر

  7. النفط يرتفع بفعل مخاوف الإمدادات وزيادة توقعات الطلب الصيني

  8. بالفيديو .. إنقاذ عائلة سورية بعد أكثر من 40 ساعة من البحث

  9. هبّة استثنائية و إشادة واسعة ..جسر جوي من الجزائر لإغاثة متضرري زلزال تركيا و سوريا

  10. مونديال الأندية: الهلال السعودي يطيح بفلامينغو البرازيلي ويتأهل للنهائي في إنجاز تاريخي