اعتقال 127 حراڤا على متن 11 قاربا في رحلات هجرة جماعية

ظاهرة قوارب الموت نحو إسبانيا تعود بقوة

الحراقة
الحراقة

البلاد - رياض.خ - عادت ظاهرة الهجرة غير الشرعية تطل برأسها من جديد في سواحل الغرب الجزائري على الوجه الخصوص القريبة من سواحل الجهة الشرقية الإسبانية، حيث تم إحباط 11 محاولة إبحار سري خلال الـ 24 ساعة الماضية قبالة الشواطئ الشرقية لولاية مستغانم، من قبل وحدات المجموعة الإقليمية لخفر السواحل، التي نجحت في ظرف قياسي في اعتراض 127 مرشحًا، بمن فيهم قُصّر، كانوا على متن قوارب مطاطية في رحلات الى كل من مورسيا وألميريا جنوب شرق إسبانيا.

ووفق مصادر مؤكدة، فإن الوحدات العائمة لخفر السواحل، تمكنت في عمليتين منفصلتين من اعتراض 11 قاربا في عرض البحر على إثر عمل استعلاماتي دقيق وفره المركز الجهوي لعمليات الحراسة والإنقاذ الواجهة البحرية الغربية، الذي دعم هذه العمليات الأمنية بطائرة استطلاع قامت برصد مواقع إبحار الحراقة، إذ نجحت هذه الجهود في إحباط هجرة جماعية لـ127 مرشحا للهجرة غير النظامية تتراوح أعمارهم بين 11 و40 عاما، وذلك على بعد حوالي 10 و12 ميلا بحريا شمالي سواحل مستغانم. 

وتفيد المعطيات التي أوردت الخبر لـ«البلاد” بأن المجموعة الأولى للحراڤة، مكونة من 53 حراڤا بينهم امرأتان و7 قُصَّر، كانت المجموعة انطلقت ليلة الأربعاء إلى الخميس من شاطئ الشعايبية نحو ساحل ألميريا الإسباني، قبل أن تعترض رحلتهم الوحدة العائمة “رصد”، على بعد 12 ميلا بحريا، لتقوم باقتيادهم إلى ميناء مستغانم ومن ثمة نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم بسبب البرودة التي تطبع كامل سواحل الوطن.

فيما انطلقت المجموعة الثانية المشكلة من 74 شخصا من ضمنهم 5 نساء و6 قصر، من الميناء الصغير لبلدية سيدي لخضر شرق مستغانم وذلك على بعد 50 كلم شرق عاصمة ذات الولاية، بعد تسديد ما يقرب من 400 يورو للفرد الواحد لشاب من عصابة تهريب البشر لم يتم تحديد هويته لحد الآن لسرية التحقيق مع المجموعة الموقوفة، هذه الأخيرة تم جرها إلى الميناء الصغير وتلقت الاسعافات الأولية اللازمة بسبب الحالة الصحية التي عثر عليها الأطفال القصر 9 و11 عاما.

وفي التوقيت نفسه أنقذت فرقة الإغاثة التابعة للقوات البحرية، مجموعة مشكلة من 12 حراڤا من موت محقق.

بعد العثور عليهم على بعد 12 ميلا بحريا شمالي بن عبد المالك رمضان “ويليس” على بعد 37 كلم عن مستغانم، في وضعية حرجة قاب قوسين أو أدنى من الغرق المؤكد، وقد تم تسليم كامل الحراقة المعتقلين إلى مصالح الأمن المختصة، في انتظار تقديمهم صباح يوم الأحد، إلى نيابة محكمة سيدي علي التابعة لمجلس قضاء مستغانم بتهمة محاولة الهجرة غير الشرعية.

هذا البروز الجديد لظاهرة الإبحار السري، جاء بعد هدوء نسبي دام قرابة الشهر فقط، حيث تشير المعطيات الرسمية إلى أن عدد الموقوفين في هكذا محاولات، بلغ منذ بداية العام في غرب الجزائر فقط، 853 حراقا، في المقابل، تم إحصاء ما يقرب عن 43 شابا في عداد المفقودين لم يتم العثور عليهم بعدما تاهوا في عرض البحر.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. محرز هداف في فوز "السيتي" أمام "برايتون"

  2. أمطار رعدية على عدد من الولايات الشرقية

  3. (فيديو) بن ناصر يوقع هدف رائع رفقة "ميلان"

  4. أهم مخرجات اجتماع الحكومة

  5. شوارع "غارقة" وطرقات "مقطوعة" في عدّة ولايات ..بعد ساعات من الأمطار

  6. لعمامرة : السفير الجزائري لدى فرنسا.. لا يزال في الجزائر

  7. لعمامرة يكشف عن استخدام المخزن لإرهابيين لضرب استقرار الجزائر

  8. حصيلة تدخلات الحماية المدنية إثر التقلبات الجوية

  9. صورة تعبيرية

    تفكيك شبكة مختصة في النصب وابتزاز رجال الأعمال وحجز 21 مليار سنتيم

  10. الرئيس تبون يكرم الإعلاميين الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف