الأحزاب والمرشحون يواصلون حملتهم الانتخابية .. وعـــــــــــود بحوار وطني شامل بعد التشريـــــــــعيات

في يومها السادس ..

رافع منظمو التجمعات الشعبية خلال الحملة الانتخابية لصالح حوار وطني جامع، يمكن الدولة الجزائرية من تجاوز مشاكلها ورفع التحديات التي تواجهها على مختلف الأصعدة.

 خاصة ما تعلق بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق التنمية المحلية ورفع الغبن عن المواطن، داعين لضرورة الجلوس إلى طاولة حوار بعد التشريعيات وتشكيل حكومة وحدة وطنية لتحقيق التغيير المنشود من طرف الجزائريين.

جيل جديد: على الجميع أن يتجند بعد الانتخابات 
أكد رئيس حزب جيل جديد، سفيان جيلالي، أن معركة تشكيلته السياسية حاليا تتمثل في المساهمة في “بناء فكر ووعي سياسي”، بهدف مشاركة المواطن في الاستحقاقات المقبلة بـ«مسؤولية وبعمل نضالي”.

واعتبر سفيان جيلالي، أن “لن تتغير الأوضاع بالبلاد دون المشاركة الحقيقية للمواطن في اختيار مرشحيه”، مشيرا إلى أن “النظام السياسي السابق انكسر من الداخل وسيبنى حتما نظام سياسي جديد”.

وأضاف المسؤول الحزبي: “يجب أن نكون شركاء في بناء هذا النظام السياسي الجديد مع فكر جديد يقترحه عليهم حزب جيل جديد أو أحزاب سياسية أخرى لديهم أفكار ومقترحات أخرى ليكون مجلسا شعبيا وطنيا جديدا يضم عددا كبيرا من التيارات الفكرية”.

وأردف في هذا السياق: “إن الديمقراطية هي التي تمنحنا الأدوات التي تمكننا من مراقبة الحكومة ومنعها من ممارسة الانحرافات التي عاشها الشعب الجزائري في سنوات سابقة”، معتبرا أن “التوازن داخل المؤسسات سيساهم في بناء دولة الحق والقانون”.

هذا وأوضح سفيان جيلالي أنه “لو أن جميع المواطنين يتجندون ويتوجهون إلى التصويت على أساس برنامج وأفكار ومرشحين يمتازون بالنزاهة، سيكون الضغط في مستوى يمنع بقايا العصابة من الرجوع من جديد”.

الأرندي: إحداث التغيير يقتضي مساهمة الجميع
دعا الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، الطيب زيتوني، الناخبين، للتوجه إلى صناديق الاقتراع يوم 12 يونيو المقبل ‘’للبقاء أوفياء لرسالة الشهداء’’.

وأكد زيتوني أن الاستحقاق المقبل يتطلب ‘’مشاركة الجميع من أجل الحفاظ على رسالة الشهداء التي تفرض أن يتحمل كل فرد مسؤولياته لإحداث تغيير إيجابي في البلاد والمساهمة في وضعها على السكة الصحيحة ‘’.

وبعد أن وصف حزب التجمع الوطني الديمقراطي بأنه “تيار ذو توجه وطني” وليس “لجنة دعم لأي طرف”، أشار زيتوني إلى أن تشكيلته السياسية “لم تعد تسمح بأي انحراف” وأنها تعمل من أجل “بناء المؤسسات الدستورية’’.

ودعا الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، مناضلي حزبه والمتعاطفين معه  ومن خلالهم المواطنين، إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع ومنح أصواتهم لصالح الإطارات القادرة على ضمان أمن الوطن ووحدته”.

الحرية والعدالة: القطيعة مع الممارسات السابقة لإحداث التغيير 
دعا رئيس حزب الحرية والعدالة بالنيابة، جمال بن زيادي، للتوجه إلى صناديق الاقتراع يوم 12 جوان المقبل وتحقيق مشاركة قوية لإحداث التغيير الفعلي المنشود.

وأوضح المتحدث أن “المشاركة بقوة في الانتخابات المقبلة فرصة تاريخية لإحداث تغيير فعلي بطريقة سلمية وآمنة تجنب البلاد الدخول في نفق مظلم مثلما حدث في السابق”.

وأضاف بن زيادي “لا بد من استغلال هذه الفرص من أجل اختيار أفضل الكفاءات التي يمكنها تمثيل الشعب في البرلمان وإيصال صوته بصدق وقطع بالتالي الطريق أمام الفاسدين والمفسدين الذين يستغلون المواعيد الانتخابية لجلب أصوات المواطنين بكل الطرق المتاحة”.

جبهة المستقبل: نخن منفتحون على الجميع لإحداث التغيير المنشود
أكد رئيس حزب جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد، أن تشكيلته السياسية “متفتحة على الجميع للوصول إلى التغيير الحقيقي”.

واعتبر بلعيد أن بناء الجزائر “يحتاج إلى تظافر جهود الجميع لنشر الثقة والأمل”، مذكرا أن جبهة المستقبل “تملك برنامجا طموحا للوصول إلى الإصلاحات الحقيقية التي يجب أن يقودها رجال ونساء في مستوى التطلعات، قادرين على تحقيق طموحات المواطنين والأجيال القادمة”.

وقال المسؤول الحزبي: “إن الجزائر تحتاج أيضا إلى كل المواطنين الغيورين ليقفوا اليد في اليد، للتقدم إلى الأمام في مواجهة العدو المتمثل في التخلف ويتصدون للذين يحاولون تكسير الجزائر”، مضيفا أن “الجزائري واع تماما بماهية وحدة وطنه والحفاظ على استقراره”.

الإصلاح الوطني: تحقيق التنمية يكون بالحوار
أكد رئيس حركة الإصلاح الوطني، فيلالي غويني، أن الانتخابات التشريعية المقبلة تشكل “دعامة قوية لاستقرار مؤسسات الدولة ورص الصف الوطني ومواصلة مسار تحقيق التنمية الشاملة للبلاد”.

وأبرز غويني أن إنجاح الموعد الانتخابي المقبل هو الطريق الصائب لإتمام ورشات التغيير الحقيقية التي تم إطلاقها وإفراز مجلس شعبي وطني ينبثق من برامج سياسية تستجيب لتحقيق المصلحة الوطنية ومتطلبات المرحلة القادمة وتكريس المزيد من الحقوق والحريات التي يتطلع إليها المجتمع”.
 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية على هذه الولايات

  2. وفاة الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي

  3. عملية توزيع كبرى للسكنات من مختلف الصيغ خلال شهر نوفمبر

  4. رياح قوية وأمواج عالية على هذه السواحل

  5. إطلاق خدمة "MyBus" لتحسين النقل الجامعي

  6. انطلاق عملية بيع تذاكر ودية "الخضر" ضد نيجيريا

  7. افتتاح الدورة الثالثة للترشح من أجل الحصول على التأهيل الجامعي

  8. إنخفاض أسعار الغاز في أوروبا

  9. نحو استغلال أكثر من 3 مليون هكتار لإنتاج 9 مليون طن من الحبوب

  10. 13 قتيلا في إطلاق النار في مدرسة وسط روسيا