الجزائريون يختارون “أميارهم” في ظروف عادية

باستثناء أعمال تخريب في منطقة القبائل

الانتخابات المحلية
الانتخابات المحلية

إقبال محتشم في الصبيحة وارتفاع قياسي لنسبـــــــة المشاركة في المســــاء

اختار الجزائريون يوم الخميس المنقضي ممثليهم في المجالس البلدية والولائية  في ظروف عادية، رغم حالات عنف معزولة أدّت إلى توقف مؤقت للعملية الانتخابية في عدد من مكاتب التصويت. وتميزت مجريات الانتخابات المحلية بانطلاقة محتشمة خلال الصبيحة فيما سجلت مراكز إقبالا محسوسا بعد الظهيرة، حيث ارتفع عدد الناخبين على مستوى البلديات الريفية والنائية، خاصة بالولايات التي شهدت تمديد عملية الاقتراع.

ففي ولاية سطيف اقتصر توافد الناخبين على مراكز التصويت على فئة الكهول والمسنين بمركز الانتخاب بالمدرسة الابتدائية “بوقصة عبد القادر” بوسط المدينة. فيما قدرت نسبة المشاركة على الساعة الـ11 بولاية “عين الفوارة” بـ7،2% بالنسبة لانتخابات المجالس الشعبية البلدية و6،8 للمجلس الشعبي الولائي. علما أن الهيئة الناخبة بهذه الولاية تصل إلى 989504 ناخب وناخبة موزعين على 612 مركز  انتخابي.

وبميلة التي وصلت فيها نسبة المشاركة في التوقيت نفسه إلى 4،78% للمجالس البلدية مقابل 4،69% للمجلس الولائي سادت أجواء وصفت بـ«العادية” حسب الأصداء الواردة من مختلف بلديات الولاية، حيث كانت البداية بتوافد “مقبول” في الوقت الذي أكد فيه مؤطرو الاقتراع ازدياد الإقبال على مراكز الانتخاب في ساعات المساء. وتم ملاحظة الإقبال على مستوى عدة ولايات أخرى على غرار خنشلة وأم البواقي وڤالمة وسوق أهراس وسكيكدة وعنابة، حيث غالبية الناخبين يدلون بأصواتهم في الظهيرة كما جرت العادة حسب ما تم رصده.

وبباتنة وباستثناء بعض “الاحتجاجات” التي أبداها بعض المترشحين في ما يخص عدم احترام الترتيب المحدد لـ«وضع” أوراق التصويت على مستوى مكاتب الاقتراع، فإن عملية الاقتراع جرت في ظروف “حسنة”، حسب ما أشار إليه بعض المواطنين.

وبقسنطينة، تم تسجيل كذلك إقبال محتشم في الساعات الأولى لوحظ إقبال للشباب ابتداء من الساعة الـ11 صباحا، ما أعطى دفعا نوعيا لعملية الاقتراع التي استهلت في الساعات الأولى من طرف الأشخاص المسنين.  وعرفت عملية الاقتراع إقبالا متفاوتا من ولاية إلى أخرى، حيث جاءت في مقدمة المشاركة على الساعة الخامسة مساء ولاية تندوف بـ28 ،50 بالمائة بالنسبة للمجالس البلدية و99 ،49 بالمائة بالنسبة  للمجالس الولائية وأدرار بـ72 ،49 بالنسبة بالنسبة للمجالس البلدية و14 ،49  بالنسبة  للمجالس الولائية. في حين تم تسجيل أدنى نسبة بولاية الشلف بنسبة 81 ، 26 بالنسبة للمجالس البلدية و26 ،41  بالنسبة  للمجالس الولائية وولاية الجزائر بـ ٩٧.٠٢  بالمائة بالنسبة للمجالس البلدية و ٩٧.٩١ بالمائة بالنسبة للمجالس الولائية. 

من جانب آخر، فقد تم توقيف عملية الاقتراع للانتخابات المحلية مؤقتا ببوجليل الواقعة على بعد 80 كلم جنوب غرب بجاية، بعد قيام مجموعة من المنتمين لإحدى التشكيلات السياسية المحلية بتخريب عدة صناديق حسب مصالح الولاية. واحتج المخربون أساسا من “نقص أوراق التصويت المخصصة لتشكيلتهم” بالإضافة إلى وجود في نفس الاماكن “أوراق بعدد مضاعف خصصت للحزب المنافس”،  مشككين في “تفضيل الإدارة المحلية له”. وفي البويرة سجلت حالات عنف معزولة، حيث قام شاب بتكسير صندوق انتخاب بمركز الاقتراع “كشادي عمار” برافور (مشدالة) شرق البويرة قبل أن يتم توقيفه  من طرف مواطنين جاؤوا لتأدية واجبهم الانتخابي. وعقب ذلك تدخلت مصالح الدائرة لتعويض الصندوق المكسر بصندوق آخر، مما سمح  باستئناف عملية الانتخاب.  

الأكثر قراءة

  1. هذا هو سبب الخلل التقني الذي ضرب العالم

  2. موجة حر على هذه الولايات

  3. خلل تقني عالمي يعطل وسائل إعلام ومستشفيات ومطارات

  4. دراسة: مشروب آخر بدل الماء يمنح الترطيب في الطقس الحار

  5. صحة: تدشين مستشفى ببجاية أكتوبر القادم

  6. “العدل الدولية” تصدر اليوم رأيها بشأن احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية

  7. رسميا.. ميلان يعلن عن صفقة موراتا

  8. العدل الدولية: إسرائيل ملزمة بإنهاء وجودها بأراضي فلسطين المحتلة

  9. الشروع في معالجة استمارات الاكتتاب الفردية

  10. عطاف: إفتكاك إفريقيا لعضوية دائمة في مجموعة العشرين مكسب ثمين وإستراتيجي