“العقيدة العسكرية للجيش تتكيف مع التطورات الإقليمية بالمنطقة”

ڤايد صالح يؤكد أنها تمثل أسس سياسة الدفاع الجزائرية ويصرح

الفريق أحمد قايد صالح
الفريق أحمد قايد صالح

أفاد نائب وزير الدفاع الوطني ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد ڤايد صالح، أن “العقيدة العسكرية للجيش الوطني الشعبي تتكيف مع التطورات الأمنية المتلاحقة على الصعيد الإقليمي والدولي”. وأبرز المسؤول العسكري “العناية الخاصة” التي يوليها الجيش لمادة التاريخ عموما ولتاريخ الثورة التحريرية المظفرة على وجه الخصوص، وذلك “عملا بتعليمات وتوجيهات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة”.

وخلال ملتقى “العقيدة العسكرية لثورة نوفمبر 1954”، الذي نظم اليوم وحضرته وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط ووزير الثقافة عزالدين ميهوبي ووزير الاتصال جمال كعوان وعدد من الشخصيات الوطنية والتاريخية وإطارات وطلبة من الجيش الوطني الشعبي، جدد الفريق ڤايد صالح في كلمته التأكيد على “الرعاية الكبيرة التي توليها قيادة الجيش الوطني الشعبي لتاريخنا الوطني بشكل عام وتاريخ الثورة التحريرية بشكل خاص”، مبرزا أهمية تنظيم هذه الملتقى أياما قليلة بعد احتفال الشعب الجزائري بيوم النصر 19 مارس.

وقال في هذا الشأن: “انطلاقا من تعلقنا الشديد في الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني بهذا الموروث الوطني المجيد، أولينا عناية خاصة لمادة التاريخ عموما ولتاريخ الثورة التحريرية المظفرة على وجه الخصوص وفقا لتعليمات وتوجيهات فخامة المجاهد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني الذي يلح باستمرار على ضرورة إدراج مادة التاريخ كمادة أساسية ضمن البرامج التعليمية على مستوى كافة هياكل منظومتنا التكوينية في سبيل الحفاظ على استمرارية رسالة الشهداء الأبرار والمجاهدين الأخيار وديمومة هذه القيم في صفوف جيشنا وعلى ترسيخها في عقول وأذهان بل وقلوب الجميع حتى تكون قاعدة أساسية يرتكز عليها المشروع التطوير المتجدد المستمر والمتصاعد الذي يتبناه جيشنا بما يفي ويكفل الاضطلاع الجيد بمختلف متطلبات الدفاع والأمن الوطني”.

وبعد أن ذكر ببعض مفاهيم العقيدة العسكرية قارن الفريق ڤايد صالح بين العقيدة العسكرية التي اعتمدتها الثورة التحريرية وتلك التي تبناها الاستعمار الفرنسي مبرزا “الفارق بين عقيدة الاستعمار الهمجية وبين عقيدة ثورتنا التحريرية النظيفة والمبدئية”.

وأوضح في هذا الشأن قائلا: “إن العقيدة العسكرية هي في عمومها نتاج لعمق فكري وثقافي وحضاري تتوارثه الأجيال جيلا بعد جيل تستمد مبادئها من الإرث التاريخي والنضالي للأمة وكفاحها المستميت ضد الاستعمار ومن قيمها الدينية والمعنوية ومن المثل العليا للدولة وتشريعاتها تتم مراجعتها وتحيينها كلما تطلب الأمر ذلك لتتكيف مع متغيرات المعطيات الجيوسياسية وهي بذلك تمثل أسس سياسة الدفاع الوطني ومرتكزا رئيسيا لصياغة الاستراتيجية العسكرية”.

أما العقيدة الثورية - يقول نائب وزير الدفاع الوطني - “فهي ذلك النهج العملي الذي يعرف أولا كيف يجند المواطنين تجنيدا مبنيا عن القناعة والاقتناع بعدالة القضية وبوجوب كسب معركتها ضد العدو وكيف يجعل من الحاضنة الشعبية حصنا للثورة والثوار وخزانا لا ينضب يتزود منه بكل ما يحتاجه من أجل مواصلة درب الجهاد الطويل والصعب ويعرف ثانيا كيف يبتكر الأساليب القتالية التي تتناسب مع حسن استعمال وحسن توظيف بل وحسن استثمار الإمكانيات البشرية المعبأة والمادية والتسليحية المتوفرة في خدمة الجهد العام للثورة، ويعرف ثالثا كيف يكيف الأساليب القتالية وفقا لطبيعة الأرض ووفقا لطبيعة ونوعية الوسائل البشرية والمادية والتسليحية للعدو، ويعرف رابعا كيف يواجه الأساليب الدعائية والحرب النفسية للعدو وكيف يفشل ويظهر أباطيل هذه الحملات الإعلامية الشرسة والمتواصلة ويحولها بالتالي إلى سند قتالي معنوي لصالح الثورة”.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. لماذا استلقيتَ أنت على الأرض أمام ضربة محرز الحرّة؟..ميسي يجيب!

  2. ثلوج كثيفة يصل سمكها إلى 20 سم..في هذه الولايات

  3. تنبيه خاصّ : أمطار رعدية غزيرة في 23 ولاية

  4. هذه أهم قرارات الرئيس تبون خلال إجتماع مجلس الوزراء

  5. إعلامي مصري "يتمنى" فوز الجزائر بكأس العرب!

  6. صورة تعبيرية

    الإطاحة بشبكة إجرامية في تهريب البشر بالبليدة

  7. استمرار تساقط الثلوج على المرتفعات الوسطى والشرقية

  8. شوبير "متخوّف" من نتيجة سلبية للفراعنة أمام الخضر!

  9. هذه هي الطرق المقطوعة بسبب الثلوج

  10. (فيديو).. زروقي يوقع هدف عالمي ويقود تفينتي لفوز ثمين