المجلس الإسلامي الأعلى: "ماكرون يقوم بدور من سبقه من الشخصيات الفرنسية الحاقدة على الجزائر"

كشف بيان للمجلس الإسلامي الأعلى، أنّ الرئيس الفرنسي ماكرون يحاول بتصريحاته غير المسؤولة، ويأمل منذ زمن في أن يقوم بدور من سبقه ويتقمص بصفة خاصة شخصية ميتران "Meteran"، المعروف بمواقفه العدائية للشعب الجزائري أثناء الثورة التحريرية وبعد الاستقلال.

وأضاف البيان أنّ "ماكرون تنكر للمساعدة الجزائرية التي لولاها ما وصل إلى رئاسة فرنسا، كما هي سجية كل من ينكر انتصار الشعب الجزائري واسترداده لسيادته وحريته عبر الثورة التحريرية المباركة التي تجاوزت أنوارها إلى تحرير الكثير من الشعوب المستعمرة".

وتابع "لا يزال نجاح الثورة التحريرية في استرجاع سيادة الدولة الجزائرية واستعادة مكانتها الدولية، يثير من حين لآخر مواقف حاقدة وتصريحات طائشة وتصرفات غير مسؤولة من بعض القوى الاستعمارية التقليدية، التي تتناقض مع الأعراف الدولية التي تحكم علاقات الدول والشعوب، مسخرة ما يستجد من الوسائل والأساليب في المساس بالشعب الجزائري، وهي تعمل على منعه من التمتع بالحياة الكريمة وبناء تنمية يتخلص بها من الاستعمار الحديث".

واستطرد ذات المصدر "إنّ الاستعمار الفرنسي الذي يستند في توجيه سهامه الظالمة وبث سمومه الحاقدة على زمر منسلخة من هوية وأصالة الشعب الجزائري، التي تطمح (حالمة) إلى فرض النموذج الاستعماري الفرنسي على الشعب الجزائري تحتاج اليوم إلى الكف عن الاعتماد على دعم وتمويلات القوى الاستعمارية الخارجية، وأن تيأس من تسويق أحلامها الاستعمارية، وبالذات في المؤسسات التعليمة الخاصة وأدوات توجيه الرأي العام، وهي الأبواق التي تتبجح بالإصرار على المساس بمقدسات الشعب الجزائري والاعتداء على ثوابته وتشويه منجزاته التاريخية".

واختتم المجلس الإسلامي الأعلى بيانه بالقول إنّ "مؤسسات الدولة الجزائرية، تستمد شرعيتها وقوتها من الشعب الجزائري، وفي طليعتها مؤسسة الجيش الوطني الشعبي السليل الأصيل لجيش التحرير الوطني وهو المستأمن على وديعة الشهداء الأبرار، وبذلك فهو مستغنى عن شرعية التحالفات العسكرية الدولية العابثة بنسيج الشعوب والناهبة لخيراتها والمستولية على مقدراتها".

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. العودة إلى نظام الموسم الدراسي بثلاثة فصول

  2. "خبرانِ سارّان" لطالبي العمل عبر مكاتب التشغيل

  3. بيلاروسيا تطرد السفير الفرنسي..ما السبب؟

  4. ماندي يتسبب في أول خسارة لفياريال في "الليغا"

  5. هذا هو مصير كميات "البطاطا" المحجوزة مؤخرا

  6. "رقم أخضر" لحماية أبناء الجالية من "المضايقات" في الخارج

  7. أسعار النفط تواصل صعودها

  8. وزارة التربية تنشر رزنامة الإختبارات الفصلية للسنة الدراسية 2021 2022

  9. مجلة فوربس: أوروبا أمام أزمة طاقوية غير مسبوقة

  10. نجم كروي إفريقي سابق يعاتب ديلور