بوغالي: نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة

جدد رئيس المجلس الشعبي الوطني، إبراهيم بوغالي، اليوم الأربعاء، بالعاصمة بغداد، الدعوة لكل الفصائل الفلسطينية من أجل مواصلة التجاوب مع مخرجات "مؤتمر لم الشمل من أجل الوحدة الفلسطينية" المنعقد بالجزائر شهر أكتوبر من العام الماضي، وشدد على أن ذلك هو السبيل الوحيد لتعزيز الصف في مواجهة المحتل محذرا من أن العدوان الصهيوني الهمجي يستهدف فلسطين أمة وكيانا وتاريخا وشعبا.

وأكد بوغالي، خلال كلمة ألقاها خلال تدخله أمام المشاركين في  المؤتمر الخامس والثلاثين الطارئ للاتحاد البرلماني العربي، إدانته الشديدة للاعتداءات الإجرامية التي يتعرض لها  الشعب الفلسطيني حاليا، وطالب المنظمات والهيئات الدولية بالتدخل الفوري لحماية المدنيين الفلسطينيين من العدوان مذكرا في هذا المقام بتضامن الجزائر المطلق مع القضية الفلسطينية كما عبر عن ذلك مرارا  رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، موضحا بأن الجزائر ستبقى "مع فلسطين ظالمة أو مظلومة".

كما شدد رئيس المجلس على ضرورة أن يضطلع  مجلس  الأمن الدولي والمجموعة الدولية بمسؤولياتهم القانونية والأخلاقية تجاه  الشعب الفلسطيني ودعا إلى إيجاد حل عادل وشامل للقضية في إطار قرارات مجلس الأمن ولاسيما منها القرار رقم 242 وكذا في إطار حل الدولتين والمبادرة العربية للسلام.

وتابع بوغالي في هذا الخصوص، محملا مسؤولية التصعيد أولا وأخيرا للاحتلال الصهيوني واستمرار سياسية تجاهل حق الشعب الفلسطيني والتعامل معه بازدواجية المعايير وغض الطرف عن جرائم هذا الاحتلال التي ترقى إلى مستوى جرائم الحرب،

وأضاف أن الشعوب العربية تنتظر من برلمانييها موقفا موحدا يعبر عن تطلعاتها المشروعة مقابل تلك المواقف المشينة التي تأبى إنصاف الشعب الفلسطيني وتتجاهل جوهر كفاحه وتساوي بينه وبين المحتل الذي يغتصب أرضه.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. إسبانيا تسحب "بشكل نهائي" سفيرتها لدى الأرجنتين

  2. أمطار ورياح قوية على هذه الولايات

  3. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 35647 شهيد

  4. ما هو مرض الابيضاض النقوي الحاد الذي أصيبت به أسماء الأسد؟

  5. فرنسا تدعم قرار "الجنائية الدولية" باعتقال نتنياهو وغالانت

  6. مصنع "فيات".. فتح خط ثاني للإنتاج أواخر جوان المقبل

  7. رئيس الجمهورية يلتقي رؤساء الأحزاب السياسية

  8. مسابقة وطنية لتوظيف الطلبة القضاة لـ 2024

  9. سوريا تعلن إصابة قرينة الرئيس بسرطان الدم

  10. رسميا.. 3 دول أوروبية تعترف بالدولة الفلسطينية