تحقيقات في قضايا إرهابية تكشف عن شبكة لتهريب البشر والمخدرات

بحاران ومضيف بالجوية الجزائرية في قلب الفضيحة

تهريب المخدرات
تهريب المخدرات

 

كشفت تحريات حول نشاط مشبوه لأفراد جالية بإسبانيا، عن ملف عصابة لتهريب البشر نحو أوروبا وبالضبط نحو مارسيليا الفرنسية وأليكانت الإسبانية مقابل 2000 أورو عن كل شخص، فضلا عن تصدير القنب الهندي واستيراد الهيروين، تورط فيه بحار سابق وهو أب لـ 5 أطفال بمعية بحار وشرطيين بميناء سكيكدة ومضيف طائرة بالخطوط الجوية الجزائرية وآخرين، ليحال المتهمون على محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر.

وتم الكشف عن مجريات هذه القضية مطلع عام 2006، في إطار التحري والبحث حول قضية إرهابية بعد الاشتباه في جماعة مغتربين مقيمين بمدينة أليكانت الإسبانية، حيث بلغت مصالح الأمن معلومة من أحد مخبريها هناك، حضر جلسة سمر لعدد من المغربين اجتعموا على مشاهدة شريط فيديو حول نشاط للإرهابيين بالجبال المتاخمة للجزائر، وهو الفيدو الذي تم التقاطه بواسطة هاتف نقال ونُشر مضمونه عبر موقع ”اليوتيوب”، وبناء على ذلك باشرت مصالح الأمن العسكري تحرياتها وتبين أن المسكن الذي اجتمع فيه المغتربون هو مؤجر من قبل الرعية الجزائري (ز. م) وهو مدمن مخدرات ينحدر من مدينة زرالدة غرب العاصمة، وتبين أنه تمكن من مغادرة الوطن بمساعدة  البحار (ق.س) المتهم في قضية الحال الذي مكنه من اجتياز الأقاليم المائية للجزائر نحو أليكانت الإسبانية بموجب دفتر ملاحة زوره بعدما استفاد منه هذا المتهم البحار في إطار عمله بالشركة الوطنية للنقل البحري ”لاكنان”.

وأوردت التحريات أن السالف ذكرهما ينشطان ضمن عصابة إجرامية خطيرة تتاجر في البشر والمخدرات بنوعيها القنب الهندي والصلبة كالهيروين، وبناء على ذلك، تم توقيف المغترب بإسبانيا لدى عودته إلى أرض الوطن على مستوى المطار الدولي ”هواري بومدين” بتاريخ 24 أفريل 2006 على متن الرحلة  القادمة من إسبانيا، ومن خلال التحقيق معه، كشف عن مساعده في الإبحار السري وهو البحار المتهم في قضية الحال (ق.س)، الذي تم توقيفه بمقر عمله بميناء الجزائر، لتكشف التحريات عن تورطه بمعية شرطيين وبحار بميناء سكيكدة ومضيف طائرة بالخطوط الجوية الجزائرية واثنين آخرين في تجارة البشر والإبحار السري وكذا تصدير واستيراد المخدرات من قنب هندي وكوكايين، حيث تبين أن (ق.س) هو الرأس المدبر والعضو البارز في هذه العصابة بعد استغلاله الامتيازات المخولة له في إطار عمله في طرق غير مشروعة، بدليل اعترافه بتسهيل الإبحار السري لعدة أشخاص بواسطة دفتر الملاحة الممنوح له ليتم التزوير بوضع صورة المعني بالهجرة السرية من قبل (ش.ع) وهو شرطي بميناء سكيكدة توفي مؤخرا بعد انقضاء محكوميته عن وقائع قضية الحال، على أن يعاد تسليم الدفتر لصاحبه البحار فور وصول الزبون إلى مقصده بأوروبا، بعدما يكون البحار قد نال مقابل ذلك أجرة قدرها 2000 أورو، وهي عملية تكررت مع عدة أشخاص.

كما أوردت التحريات بأن أفراد هذه الشبكة ينشطون أيضا في مجال تصدير القنب الهندي واستيراد بدله الهيروين، حيث ذكرت الضبطية القضائية أن المتهم الرئيسي تمكن من تصدير 10 كلغ من القنب الهندي عبر ميناء الجزائر نحو مارسيليا استلمها زميله البحار هناك (ل.س) الذي يتولى ترويجها بمارسيليا، كما ساهم (ن.خ) وهو مضيف الطيران بالخطوط الجوية الجزائرية في استيراد لصالح العصابة كمية من الهيروين، حيث ضبط بمنزله ميزان وكمية من الهيروين بلغ وزنها 4 غرامات، وهو يعمل على تسويقها وترويجها بالجزائر، من خلال 3 عمليات استيراد للمخدرات الصلبة نفذها أفراد هذه العصابة، مستغلين مناصبهم. 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. بن زيمة مهدد بالسجن لمدة 5 سنوات !

  2. هذا هو عدد الجماهير التي ستحضر موقعة الخضر ضد بوركينافاسو

  3. (فيديو) محرزيوقع "دوبلي" ويتجاوز رقم رابح ماجر

  4. إقتراحات حول موعد إدخال شبكة الجيل الخامس في الجزائر

  5. صحيفة إسبانية: "الشرطة الإسبانية تعتقل شابا جزائريا يشتبه في تورطه بمقتل الراحل جمال بن سماعين"

  6. "مهمّة جديدة" لسفيرة الجزائر في كينيا

  7. تذبذب في التزويد بالماء بعدة بلديات في العاصمة

  8. عرقاب: مشروع أنابيب الغاز العابرة للصحراء من اهتمامات الجزائر

  9. زلزال في البحر المتوسط شعر به سكان مصر ولبنان وسوريا وتركيا

  10. 37 دواء مستوردا سيحوّل إلى الإنتاج المحلي