ترسانة من التدابير لتسويق الأضاحي في ظروف صحية

تعبيرية
تعبيرية

البلاد - آمال ياحي - وضعت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية وفدرالية الموالين، جملة من الشروط من أجل إعادة فتح أسواق الماشية في شكل مقترحات بعِثت الوزارة بها إلى الوزير الأول من أجل اعتمادها تحسبا لعيد الأضحى المبارك. فيما وجهت منظمة حماية المستهلك نداء إلى السلطات المعنية بضمان تطبيق الاجراءات الوقائية لتفادي تفاقم الوضع الصحي في البلاد. 

وحسب مصدر من فيدرالية الموالين، فإن من أهم المقترحات تحويل الأسواق الأسبوعية للماشية إلى نقاط بيع موزعة على أكثر من نقطة بكل بلدية، وفي مقدمتها العاصمة التي اقترح فيها وضع مائة وأربعين نقطة أمام المواطن لشراء الأضحية.

ومن المنتظر أن تكون عدة هيئات ممثلة عبر نقاط البيع، من بينها الفلاحة، التجارة، الداخلية، الدرك الوطني، البلديات، المجتمع المدني، سيتم فيها ارتداء الكمامة بشكل إجباري وتوفير محلول غسل اليدين ومستلزمات تعقيم هذه الأمكنة واحترام مسافة التباعد الجسدي.

كما تم التشديد على إلزامية أن تكون كل نقطة بيع تمتد على مساحة شاسعة. وبهذا الخصوص، أشار المصدر إلى أن المراسلة التي بعثت بها وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، ركزت على أهمية إشراك السلطات المحلية والبياطرة ولجان الأحياء من أجل ضمان السير الحسن لعمليات البيع من خلال تكفل المجالس الشعبية البلدية بمهمة التعقيم الدوري للأماكن المخصصة للبيع وإجبار الموال والزبون على ارتداء الكمامة.

ولا تزال أسواق الماشية مفتوحة أمام الزبائن بولايتي سعيدة والنعامة. فيما تم إغلاقها بباقي ولايات الوطن بأمر من الولاة، حيث أشار المصدر إلى وجود وفرة في كباش وخرفان العيد هذا العام وبأسعار منخفضة عما كانت عليه العام الماضي، بسبب الظرف الصحي الخاص الذي تمر به االبلاد وكذا عدم الترخيص بفتح نقاط بيعها عبر مناطق التراب الوطني لحد الساعة.

ورغم الظرف الضاغط الناجم عن تفاقم عدد الإصابات بفيروس كورونا، يتساءل الناس عن مصير عيد الأضحى، حيث أكد رئيس المنظمة الوطنية لحماية وإرشاد المستهلك في تصريح لـ “البلاد” أن المنظمة رفعت منذ أسابيع جملة من المقترحات تخص النحر، في ظل تفشي الوباء والاجراءات الواجب اتباعها لتفادي تفاقم الوضع الصحي.

وقال الدكتور مصطفى زبدي إن “ابوس” “اقترحت على الجهات المختصة مضاعفة نقاط بيع المواشي في الولايات مع توسيع مساحة هذه الأماكن قصد تفادي الازدحام. أما فيما يتعلق بالشعيرة نفسها، يرى المتحدث ضرورة أن يراعي المواطنون هذا الظرف الصعب فمن كان في مقدوره أن ينحر في بيته دون احتكاك مع أشخاص أجانب فليكن، لكنه اعترض في المقابل على عمليات الذبح في الشوارع وهي المشاهد التي تعودنا عليها كلما حلت هذه المناسبة.

في الاطار نفسه، يعتقد الدكتور زبدي بضرورة غلق المذابح في يوم العيد لتفادي الزحام، مشيرا في الاخير إلى أن المشكل في هذه الشعيرة العزيزة على قلب جميع المسلمين لما تحمله من معاني الرحمة والتكافل ليس فقط في النحر فقط وإنما في الزيارات العائلية، الأمر الذي يقتضي تدخل السلطات المعنية لضمان إقامة هذه الشعيرة دون المساس بالشروط الوقائية التي يفرضها واقع الظرف الصحي العام في البلاد.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. وثيقة "سريّة للغاية" تكشف عن تفاصيل خطّة سعيّد لإقرار "الدكتاتورية الدستورية"

  2. أمطار رعدية في هذه الولايات

  3. ... صورة من الأرشيف

    هذه هي شروط التجنيد في مؤسسات الجيش الوطني الشعبي

  4. توفيق مخلوفي يعلن انسحابه من المشاركة في أولمبياد طوكيو

  5. بيان وزارة الشؤون الدينية حول الإجراءات المصاحبة لتدابير الحجر الجزئي

  6. قيس سعيّد يقيل البرلمان والحكومة..ويتولى منصب النائب العام "لكشف ملفات الفساد"

  7. الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره التونسي قيس سعيد

  8. إلغاء الزامية الإمتثال للحجر الصحي لمدة 5 أيام للوافدين إلى الجزائر من الخارج

  9. أول ردّ فعل من الاتحاد الأوروبي على قرارات الرئيس سعيّد في تونس

  10. أمطار رعدية في هذه الولايات