جراد: الذين يحرضون على الخروج دون كمامة وعدم احترام إجراءات الوقاية يحملون خلفيات سياسية

البلاد نت -  أكد الوزير الأول  عبد العزيز جراد خلال زيارته لولاية تندوف أن الذين يحرضون الشباب على الخروج دون كمامة وعلى عدم احترام إجراءات الوقاية يحملون خلفيات سياسية، 

و حمل جراد هاؤلاء مسؤولية وفاة عدد من المصابين بفيروس كورونا ومسؤولية بقاء الوباء إلى غاية اليوم لهؤلاء مشيرا في السياق ذاته إلى أن غرضهم هو نشر الفوضى.

واضاف: "سنتصدى بقوة القانون لتلك الفئة ولكل مخالف لإجراءات الوقاية، ورغم توفير الدولة والحكومة للوسائل الا ان الوباء لا يزال موجود، حيث شهدت الحالات ارتفاعا مؤخرا"

وقال ايضا "سنتصدى بقوة القانون لتلك الفئة ولكل مخالف لإجراءات الوقاية"

و كان  الوزير الأول عبد العزيز جراد قد وصل الى تندوف  في زيارة رسمية الى ولاية تندوف اليوم الثلاثاء مرفوقا بوفد وزاري هام 

و إستهل الوزير الاول زيارته لتدشين مسجد بالولاية حيث دعا الجزائريين لتوجه بالدعاء الى الله ليرفع الوباء " 

وتابع جراد قائلا  “إن شاء الله لما يرفع عنا المولى عز وجل الوباء، سنصلي في جميع المساجد”.

وأضاف جراد: “أنا متأكد، أن الجزائريين يستمرون في بناء وطنهم”.

وتوجه الوزير الأول بعدها لتدشين مشروع غرف التبريد مؤكدا انه يعد" مكسبا ومستقبل البلاد في مجال الفلاحة ويجب الاستثمار في هكذا مشاريع"  مشيرا الى ضرورة" الذهاب نحو الصناعات التحويلية .."

و طمأن الوزير الأول ان "مناطق الظل " التي وصفها بـ "الظاهرة الأليمة" "ستصبح مناطق النور تنفيذا لتعليمات الرئيس" .
و سيتم حل " مشاكل المياه الكهرباء و الغاز التي  يعاني منها المواطنون في هذه المناطق" مشددا ان " المواطنون سيشعرون ان دولتهم معهم و ان جمهوريتهم لن تتخلى عنهم " .

و خاطب الوزير الأول  مسؤول مشروع مركب الضخ "الوئام- الوفاق" بالقول " حذار ثلاث مرات تقولي المشروع خمسة وتسعين بالمىة وًمن بعد تتاخرون في تسليمه انا اتباعكم عبر الكمبيوتر يوميا اتابع كل مشاريع الوطن
على ولاة الجمهورية أخذ مناطق الظل كأولوية قصوى" 

و دعا الوزير الاول مسؤولي المشاريع  الى تغيير منهجية العمل و التخلي عن التسويف و الوعود جانبا ولدى زيارته لأحد المشاريع السكنية بالولاية طالب الوزير بوقف انتهاج الأسلوب البيروقراطي في انجاز السكنات.

وشدد الوزير على ضرورة ادماج الطاقات الجديدة ، والتخلي عن الطاقات التقليدية في كل المشاريع الجديدة، مؤكدا أن البناء يجب ان يتماشى مع طبيعة السكان والمناخ .

ونبه جراد الى ضرورة الإستعانة بعلماء الإجتماع و النفس عند التخطيط الحضري لبناء المدن و السكنات الجديدة مشيرا الى ان المدينة ليست فقط سكنات  و لا بد من مرافق و مساحات حتى بالنسبة للأطفال 

و عند توجهه لمشروع إنجاز مدرسة ثانوية قال الوزير ان "هدفنا تعميم اللوحة الإلكترونية ورفع مستوى التلميذ باستخدام التكنولوجيات و السبورة الإلكترونية" مؤكدا انه سيتم القضاء بذلك على محفظة "2 كيلو" مثلما وعد الرئيس.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. زلزال بشدّة 8 درجات في ألاسكا الأمريكية

  2. باحث في علم الأحياء الدقيقة: التلقيح ضد كورونا لا يمنع من تلقّي التخذير الطبّي

  3. صاحبة المرتبة الأولى وطنيا في شهادة البكالوريا تشارك العالم الجزائري بلقاسم حبة هذه الرغبة

  4. صورة تعبيرية

    لقاح صيني مُستنشق ضد فيروس كورونا يجتاز اختبار الأمان

  5. إدارة مستشفى الثنية توضح بخصوص الفيديو المتداول

  6. فنان ياباني يُعيد البريق إلى "عشرة دورو" جزائرية..بتقنيات بسيطة

  7. وفاة بطلة الكاراتي أمال بوشارف بعد احتراق منزلها العائلي في عنابة

  8. الدكتور السعيد: "الأطفال الصغار والرضع أصبحوا عرضة للمتحور دلتا..ويجب إعلان حالة طوارئ صحية !"

  9. علم نفس ارتداء الكمامة (1):..ماذا تعرف عن "تأثير الحرباء"؟!

  10. مديرية الصحة والسكان لولاية سكيكدة تكشف عن وقوع وفيات بسبب نفاذ الأوكسجين