جراد يتخذ قرارات بإعادة النظر في تسيير صناديق الضمان الاجتماعي

ترأس إجتماع وزاري...

جراد
جراد

البلاد.نت-   اتخذ الوزير الاول, عبد العزيز جراد,  الثلاثاء قرارا يقضي بإعادة النظر في التسيير الحالي لصناديق الضمان الإجتماعي من خلال إدخال المزيد من الشفافية, واللجوء إلى الرقمنة وعصرنة طريقة إدارتها بغرض الحد من تكاليف تسييرها.

وافاد بيان لمصالح الوزير الاول صدر عقب اجتماع المجلس الوزاري المشترك الذي خصص لدراسة وضعية صناديق الضمان الاجتماعي والتقاعد وكذا افاق تقويمها.

 أن الوزير الاول اصدر توجيهات واتخذ قرارات عقب المناقشات التي ميزت الاجتماع تتعلق اساسا بإعادة النظر في التسيير الحالي لصناديق الضمان الإجتماعي من خلال إدخال المزيد من الشفافية, واللجوء إلى الرقمنة وعصرنة طريقة إدارتها بغرض الحد من تكاليف تسييرها.

كما قرر  جراد في هذا السياق تنظيم دراسة الوضعية المالية السنوية للمنظومة الوطنية للضمان الإجتماعي من قبل غرفتي البرلمان بواسطة أداة قانونية مناسبة والعمل, بشكل متزامن, على محوري التقويم المقترحين, والمتمثلين تحديدا في إدخال إصلاحات معالم المنظومة واللجوء إلى موارد تمويل إضافية

وفيما يخص التدابير البديلة لتمويل المنظومة الوطنية للضمان الإجتماعي, فإن الأمر سيتعلق حسب ذات المصدر، بتحديد مجمل الميادين المحتملة, ومنها قسم الدواء, والتبغ, والكحول وغيرها من المواد المضرة بالصحة, والرسوم الجمركية, والضريبة على الدخل الإجمالي, مع اشراك مختلف المتدخلين, وبالأخص الشركاء الإجتماعيين, في تحديد الكيفيات العملية لتنفيذ الإصلاحات المزمعة للمنظومة الوطنية للضمان الإجتماعي.

وتضمنت القرارات المتخذة ايضا تفضيل نهج التنفيذ التدريجي للتدابير الممكنة للتقويم من خلال تحديد الأعمال ذات الأولوية والتنسيق مع قطاع الصناعة من أجل تجسيد عملية تحصيل الديون المستحقة على المؤسسات العمومية والشروع في اعادة النظر في المكونات الحالية لمجالس إدارة مختلف الصناديق.

كما قرر الوزير الاول من جهة اخرى تعزيز وظيفة المراقبة وتحسين طرق تحصيل الإشتراكات الإجتماعية والديون وتكثيف عمليات التحسيس وتعميم اللجوء إلى الأدوية الجنيسة والإنتاج الوطني اضافة الى إعادة بعث الملف المتعلق بالتعاقد بين الضمان الإجتماعي ومؤسسات الصحة العمومية.

وتقرر ضمن هذا الاطار تكوين فوج عمل وزاري مشترك من أجل استكمال التدابير التي يتعين اقتراحها بشأن اصلاحات معالم المنظومة الوطنية للتقاعد وعرضها للدراسة في مجلس وزاري مشترك مع مرافقة كل هذه التدابير باستراتيجية اتصال وتحسيس تجاه الرأي العام حول ضرورة اصلاح المنظومة الوطنية للضمان الإجتماعي.

وكان المجلس الوزاري المشترك قد استمع قبل هذا الى مداخلات الوزراء التي انصبت اساسا على الوضعية المالية لمختلف صناديق الضمان الإجتماعي (الصندوق الوطني للتقاعد والصندوق الوطني للضمان الإجتماعي للعمال الاجراء و الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء, الصندوق الوطني للعطل مدفوعة الأجر والبطالة الناجمة عن سوء الأحوال الجوية لقطاعات البناء والأشغال العمومية والري, والصندوق الوطني لمعادلة الخدمات الإجتماعية) والتي أبرزت, على وجه الخصوص, العجز المزمن الذي يشهده الصندوق الوطني للتقاعد منذ سنة 2013.

وتمت الاشارة في هذا الصدد إلى أن العجز المسجل لدى الصندوق الوطني للتقاعد, والذي قدر, بعنوان سنة 2019, بمبلغ 601,11 مليار دينار, سوف يصل إلى مبلغ 1.093,4 مليار دينار في آفاق 2030, ما لم يتم اجراء اصلاحات هيكلية على المنظومة.

وبهذا الشأن, فقد اشير إلى التدابير التي اعتمدتها الحكومة في مخطط عملها, الذي صودق عليه في شهر فيفري 2020, و إلى اقتراحات الإصلاحات المزمعة.

 

 

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. مديرية الضرائب تصدر بيانا هاما

  2. أمطار رعدية تتعدى 20 ملم على هذه الولايات

  3. آخر أرقام فيروس كورونا بالجزائر

  4. ليفربول يستعد لتقديم عرض ضخم لضم بن ناصر

  5. منتج زيت زيتون جزائري يفوز بالميدالية الذهبية الثانية في مسابقة دبي الدولية

  6. تقرير أمريكي: الجزائر تمكنت من منع التهديد الإرهابي بفضل العمل الأمني الاستباقي

  7. الشروع في بناء المسجد الأخضر بسيدي عبد الله

  8. أسعار النفط تعاود الإرتفاع

  9. وفاة 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين في ورقلة

  10. بلعابد: لا زيادات في أسعار الكتب المدرسية