ربط مقرات الأمن الولائية بقاعدة بيانات “أفريبول”

اعتماد نظام “أفسيكوم” لتفعيل مكافحة الإرهاب والجريمة

الشرطة الجزائرية
الشرطة الجزائرية

كشف مدير التعاون الدولي لدى المديرية العامة للأمن الوطني، العميد أول  للشرطة عباد بن يمينة، عن اعتماد الجزائر لنظام “أفسيكوم” لتفعيل التعاون الأمني بين جهاز الشرطة بكل فروعه الولائية وآلية “أفريبول” لتعزيز إجراءات مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، خاصة في منطقة الساحل التي تشهد بروز بؤر إرهابية جديدة في عدة بلدان.

وأضاف الضابط الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الشرطة الدولية “إنتربول”  بأن “أفسيكوم” الذي يتوفر على تقنية الرسائل المشفرة يتضمن أيضا قاعدة بيانات  محينة “ستسمح بتسهيل تدفق المعلومات في إطار الأفريبول.” وتربط هذه الآلية الخاصة بالاتصال التي أعدها خبراء مؤهلون بين الدول  الأفريقية من خلال قاعدة بيانات مشتركة متعلقة على وجه الخصوص بالأشخاص  المبحوث عنهم أوالبلاغات ذات الصلة بـ«المكافحة الفعالة لمختلف أشكال الجريمة”،  حسب ما أوضحه المسؤول ذاته خلال لقاء إعلامي في قسنطينة بعنوان “الرؤية الاستشرافية لمبادئ  نجاح آلية أفريبول.” .

وبعد أن شدد على ضرورة تعزيز قدرات وإمكانيات مكافحة الجريمة لاسيما الجريمة العابرة للقارات من خلال، على وجه الخصوص، تقاسم المعلومات والمعطيات،  دعا مدير التعاون الدولي لدى المديرية العامة للأمن الوطني إلى “ترقية الطاقات البشرية لهيئات الشرطة الإفريقية وتعزيز التعاون بين هذه الهيئات.” .

وفي هذا الصدد أوضح العميد أول بن يمينة بأن الجزائر التي عملت منذ سنوات  السبعينات على الاستثمار في المورد البشري من خلال التكوين النوعي للمنتسبين  لسلك الشرطة ساهمت في تكوين أفراد شرطة من الدول الأفريقية. وتم القيام بـ800 دورة تكوينية خلال سنة 2017 من طرف المديرية العامة للأمن  الوطني لفائدة عناصر شرطة من مختلف الدول الأفريقية علاوة على عديد اللقاءات  حول مكافحة الإرهاب والجريمة الإلكترونية حسب ما أردفه المتحدث خلال هذا  اللقاء الإعلامي الذي شارك فيه عناصر شرطة وأساتذة جامعيين من عديد ولايات  شرق البلاد، علاوة على ممثلين عن عديد الجمعيات وعن المجتمع المدني. وكشف المسؤول عن مشروع لتوسيع مكاتب الربط الوطنية لأفريبول لإنشاء خلايا  للربط محلية عبر مختلف مقرات الأمن الولائية بالبلاد.

وقال المتحدث: “إن فتح خلايا للربط بمقرات الأمن الولائية يندرج في إطار  انتشار آلية أفريبول”، مبرزا أهمية خلايا الربط في تعزيز تدخل المصالح  العملياتية. وبعد أن دعا الخبراء والأساتذة الجامعيين المتخصصين في المسائل الجيوسياسية  والأمنية والإستراتيجيات على الخصوص للمساهمة من خلال مقترحات في تعزيز أداء  أفريبول أوضح نفس الضابط السامي بأن “تنظيم أفريبول الفتي يمثل شكلا آخر  للتضامن الأفريقي”. وفي مداخلته بعنوان “البعد الدولي للشرطة الجزائرية من خلال الأفريبول”، أوضح  العميد أول للشرطة بن يمينة بأن استحداث هذه الآلية للتعاون الأفريقي  يفرضها  ظهور تهديدات جديدة على غرار الجريمة الإلكترونية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. تساقط الثلوج في 24 ولاية

  2. أمطار رعدية مرفوقة بحبات برد على هذه الولايات

  3. النصر السعودي مهدد بفقدان خدمات رونالدو بسبب أزمة جوفنتوس

  4. إستـمرار تسـاقط الثـلوج بهـذه الولايـات

  5. 3 إجراءات ضرورية لإنهاء مآسي اختناقات الغاز

  6. اضطرابات تقنية بمكاتب البريد على المستوى الوطني

  7. هذه الطرق المقطوعة بسبب تراكم الثلوج

  8. مــوجة بـرد في 18 ولايــة

  9. كوريا الشمالية تغلق العاصمة بيونغ يانغ

  10. علاج واعد للسكري من النوع 2 يقضي على الداء من جذوره!