رفع عشوائي لتكاليف اجتياز رخصة السياقة

أصحاب مدراس السياقة يرفضون دفتر الشروط الجديد

تعبيرية
تعبيرية

إجبارية تغير السيارات كل 5 سنوات وفرض شهادة النهائي لـصنف ج- د

 

البلاد - حليمة هلالي - هدد اليوم رئيس الاتحادية الوطنية لمدراس تعليم السياقة، احمد زين الدين أودية، بالتصعيد في حال تم التطبيق الفعلي لدفتر الشروط الذي أقرته وزارة النقل، مشيرا إلى أنه لا يخدم أصحاب المدارس وفيه تكاليف مالية تثقل كاهلهم خاصة فيما يتعلق بتغير سيارات المدارس كل خمس سنوات.

وحسب أودية، فإن الرسالة التي تم توجيهها لوزارة النقل للمطالبة بالتراجع عن تطبيق دفتر الشروط الجديد لم يتم الرد عليها إلى غاية كتابة هذه الأسطر.

وحسب أودية الذي تحدث لـ ”البلاد”، فإن المجلس الوطني للاتحادية الوطنية لمدارس تعليم السياقة، كانت قد عقدت دورة استثنائية لمناقشة الوضعية التي يزاول فيها مهنيو القطاع نشاطهم، خاصة ما تعلق بالتعجيل في تعديل مضمون دفتر الشروط الجديد، مفيدا أن هناك ما يزيد عن 7 آلاف مدرسة عبر القطر الوطني تشتغل بفرض تسعيرة عشوائية وغير موحدة.

وقال اودية ”إن مقترح الاتحادية حول تحديد سعر رخصة السياقة” والتي يبلغ سعرها ـ حسبه ـ 4 ملايين سنتيم، لم يطبق بعد ما جعل مدارس تعليم تفرض تسعيرات عشوائية وغير موحدة عبر الوطن”.

واكد أمس، رئيس الاتحادية الوطنية لمدراس تعليم السياقة، في حديثه لـ ”البلاد”، أن تجاهل وزارة النقل والأشغال العمومية لمطالبها سيزيد الامر تأزما، خاصة وأن الاتحادية رفضت ثلاث نقاط في دفتر الشروط المحددة من قبل مصالح زعلان والتي لم تدخل حيز الخدمة بعد.

في السياق ذاته، عاد اودية للحديث عن دفتر الشروط الذي أصدرته وزراة النقل مؤخرا، مذكرا بالملاحظات المسجلة من قبلهم والتي تم تجاهلها، لاسيما ما تعلق بمساحة المكان المحدد لفتح مدرسة تعليم السياقة والتي قال إنها مبالغ فيها.

ورفضت الاتحادية شرط المساحة التي يمارس فيها تعليم السياقة والمقدرة بـ 25 مترا، في الوقت الذي دعت الاتحادية للابقاء على القانون القديم الخاص بهذه النقطة والتي تحدد المساحة بداية من 16 مترا فما فوق.

والشيء نفسه بالنسبة لمدة صلاحية السيارة والمحددة بــ5 سنوات، حيث أكد أن المساحة والفترة المحددة لتعليم السياقة لا تضر بالسيارة ومادامت هناك الخبرة التقنية فهي التي تحدد إمكانية تغير السيارة إن تطلب الأمر. وحسب أودية، فإن أسعار السيارات مكلفة فكيف لمدرسة تعليم سياقة أن تغير سيارتها كل 5 سنوات.

من جهة أخرى، تحدث أودية عن شرط شهادة التعليم النهائي للسماح لصاحب تعليم السياقة باضافة صنف ”ج - د ”، في الوقت الذي تطالب الاتحادية بفرض الخبرة أكثر من 5 سنوات بدل الشهادة. وذكر اودية ايضا مطلب تطبيق برنامج التكوين الجديد الذي من شأنه أن ينظم المهنة ويضع شورطا ومعايير يجب توفرها في أصحاب مدراس تعليم السياقة.

ويرى المتحدث أن البرنامج الجديد من شأنه أن يعيد الاعتبار ومكانة هذه المهنة والتي أصبحت مهددة من طرف ”البزناسية” على حد وصفه. وأرجع المتحدث الارتفاع في حوادث المرور لدى السائقين الجدد إلى ”عدم استيعابهم لمختلف الدروس والتطبيقات، خاصة مع عشوائية الحجم الساعي للتكوين لدى الكثير من المدارس”.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 37232 شهيد

  2. الجمارك تعلن عن مسابقة توظيف

  3. العالم الهولاندي يحذر من زلزال قوي في 03 مناطق متوسطية

  4. بــلاغ من مديـريـة الضـرائب

  5. إليك تقنيات العودة إلى النوم بسرعة بعد الاستيقاظ ليلا

  6. رئيس الجمهورية يتوجه الى إيطاليا للمشاركة في قمة مجموعة السبع لكبار المُصنّعين في العالم

  7. السيسي يتوجه إلى السعودية لأداء فريضة الحج

  8. كأس إفريقيا 2025.. "كاف" تكشف عن موعد إجراء قرعة تصفيات

  9. رئيس الجمهورية يحل بإيطاليا

  10. وفد وزاري في زيارة الى برج بوعريرج