كل السيارات “الجزائرية” ستكون حاضرة في الصالون الدولي

مدير عام “صفاكس” الطيب زيتوني يكشف:

صافكس
صافكس

المؤسسة العسكرية لأول مرة في الأيام الاقتصادية بموريتانيا

 

أكد الرئيس المدير العام للشركة الجزائرية للمعارض والتصدير “صفاكس”، الطيب زيتوني، على أن الطبعة الـ20 الصالون الدولي للبناء والأشغال العمومية ستعرف مشاركة أكثر من 1171 عارض منهم 600 عارض جزائريا و571 أجنبيا، مبرزا أهمية هذه التظاهرة الاقتصادية الكبرى في عرض آخر ما توصلت إليه التكنولوجيات الحديثة في هذا المجال.وقال الطيب زيتوني لدى استضافته في برنامج “ضيف الصباح” بالقناة الإذاعية الأولى، “إن عدد المشاركين ومساحة العرض هذه السنة تجاوزت كل التوقعات، حيث احتل هذا الصالون مساحة قدرت بنحو 40 ألف متر مربع، ناهيك عن حضور أكثر من 23 دولة تمثلها شركات عديدة من الصين وتركيا وايطاليا واسبانيا وفرنسا والبرتغال وتونس وألمانيا والنمسا وبلجيكا والدانمارك ومصر والإمارات العربية المتحدة واليونان والمغرب وبولونيا وقطر وعدة دول أخرى.

وستعرف هذه الطبعة التي تستمر طيلة أربعة أيام ـ يضيف المتحدث ذاته ـ إبرام عديد العقود والاتفاقيات، حيث سيتم استقطاب عدد كبير من المتعاملين، خاصة الأجانب لعرض منتوجاتهم والبحث عن فرص شراكة، معتبرا أن هذا التهافت الكبير للشركات الأجنبية سببه قناعتهم بأن السوق الجزائرية سوق تنافسية واعدة.

كما أشار الرئيس المدير العام لشركة “صفاكس” إلى أنه رغم الأزمة الاقتصادية التي تشهدها بلادنا وانخفاض الأسعار منذ سنة 2015 أصبحت الجزائر وجهة للشراكة وليس للبيع فقط، حيث إنه في السابق كانت الشركات الأجنبية تكتفي بعرض منتوجاتها للبيع فقط ولكن حاليا تبحث عن عقد شراكة ونقل التكنولوجيا ومختلف الخبرات. وعن مدى تأثر برنامج شركة “صفاكس” بالوضع الاقتصادي، أوضح الطيب زيتوني أن الشركة لم تتأثر بالأزمة الاقتصادية وإنما ما حدث هو العكس فرقم أعمال الشركة سنة من 2015 إلى 2016 شهد زيادة بنسبة 19 بالمائة، مشيرا إلى قيامهم بأكبر العمليات للترويج للاقتصاد الوطني ومرافقة كل المنتجين الجزائريين والعارضين داخل وخارج الوطن.

ولدى تطرقه إلى معرض “المنتوج الجزائري” الذي يندرج في إطار مرافقة قرارات الحكومة فيما يخص قائمة المنتوجات المستوردة بطلب من وزير التجارة مؤخرا، أبرز زيتوني أن الهدف منه إبراز قدرات الشركات الجزائرية، خاصة للأجانب على إنتاج سلع ومنتوجات محلية ذات جودة وتنافسية . من جهة أخرى، كشف المتحدث ذاته عن أن الأيام الاقتصادية التي ستنظم في الـ30 أفريل إلى غاية الـ7 ماي بموريتانيا ستعرف مشاركة أكثر من 50 شركة جزائرية ولأول مرة ستشارك المؤسسة العسكرية في معرض خارج الوطن بمختلف وحداتها في النسيج والصناعات التحويلية والالكترونية وصناعة السيارات.

وفي معرض تقييمه للتصدير في الجزائر خلال الثلاثي الأول من سنة 2017، أكد  أن الدولة وضعت تحفيزات كبيرة في متناول المصدرين، حيث ارتفع عدد المصدرين بشكل كبير فهو يتراوح حاليا بين 400 و500 مصدر بعد أن كان 220 مصدرا فقط، مضيفا أنه من بين المنتوجات التي تصدر عن طريق صافكس الأجهزة الكهرومنزلية والالكترونية والمنتوجات الصناعية والتحويلية التي تم توجيهها إلى الأسواق الأجنبية.

وبخصوص الصالون الدولي للسيارات الذي من المزمع تنظيمه سبتمبر المقب، قال الرئيس المدير العام للشركة الجزائرية للمعارض والتصدير أردنا أن تكون هناك نبرة جديدة لهذه التظاهرة وسنعمل على حضور كل المصانع التي دخلت في تركيب وإنتاج السيارات، حيث سندخل هذه السنة كل من شركة هيونداي وفولسفاغن، إلى جانب رونو التي تم إدخالها خلال السنة. 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. شروط جديدة لقبول طلبات دراسة الجزائريين بفرنسا

  2. أمطار رعدية تجتاح 23 ولاية من الوطن اليوم الخميس

  3. الخضر

    "الخضر" يقفزون إلى المركز الـ37 عالميا في تصنيف "الفيفا" الجديد

  4. لسبب غريب.. حملة جماهيرية بريطانية تطالب البرلمان بطرد هالاند!

  5. أسعار النفط تتراجع مجددا عقب قرار مجموعة "أوبك+"

  6. 34 قتيلا بهجوم في تايلاند والمنفذ يقتل عائلته وينتحر

  7. المحكمة البريطانية العليا تقضي بعدم شرعية الاتفاق التجاري بين المغرب والمملكة المتحدة كونه لا يحظى بموافقة الشعب الصحراوي

  8. سوناطراك توقع عقدًا مع "ناتورجي" الإسبانية لمراجعة أسعار عقود توريد الغاز الطويلة المدى

  9. الوزير الأول: المفاوضات جد متقدمة مع مصنعين عالميين أبدو رغبة بالاستثمار في مجال تركيب السيارات

  10. "الشان 2023" ورقة الجزائر الرابحة لإستضافة "كان 2025"