لوح يرد على منظمة الشفافية الدولية

بعد ان صنفت الجزائر في مراكز متقدمة فيما يخص الفساد

البلاد نت   شدد وزير العدل، حافظ الأختام الطيب لوح يوم الثلاثاء على أن الجزائر تخضع فقط للآليات الأممية عندما يتعلق الأمر بتقييمها في مجال مكافحة الفساد، و "لا يهمها التقارير الصادرة عن المنظمات الحكومية" التي تغض الطرف عن الإنجازات الإيجابية المحققة من قبلها في هذا الجانب.

و خلال عرضه لمشروع القانون المعدل و المتمم للقانون رقم 06-01 المتعلق بالوقاية من الفساد و مكافحته أمام نواب المجلس الشعبي الوطني، أكد السيد لوح أن الجزائر تخضع للاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد التي كانت من أولى الدول التي صادقت عليها (سنة 2004) لذلك فهي معنية و ملزمة منذ البداية بتطبيقها، ليضيف بأن "ما يثار هنا و هناك بخصوص ترتيب الجزائر ضمن التقارير الصادرة عن بعض المنظمات غير الحكومية لا يهمنا، فما يهمنا فعلا هو التقييم الأممي".

و يأتي تصريح وزير العدل اياما بعد التصنيف الذي أعدته منظمة الشفافية الدولية التي وضعت الجزائر في المركز 105 في مؤشر مدركات الفساد.

و ذّكر لوح بأن الجزائر تعد طرفا في مؤتمر أطراف الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد الذي تخضع في إطاره لتقييم يمتد على مراحل، مؤكدا على "ثقة" الجزائر في مؤسساتها المعنية بمكافحة هذه الظاهرة و في مختلف الإجراءات التي تبادر بها في هذا الشأن، و كل ذلك "انطلاقا من الإرادة الكبيرة لرئيس الجمهورية التي تصب في هذا الاتجاه"، يقول السيد لوح.

و تابع مشيرا في هذا الصدد إلى أن رئيس الجمهورية سبق له و أن دعا إلى تكوين جبهة شعبية صلبة لمكافحة كافة الآفات الاجتماعية و الاقتصادية و على رأسها الفساد، و هي دعوة لـ"تضافر الجهود بين المؤسسات الرسمية و مختلف مكونات المجتمع المدني من أجل تعبئة شاملة لمواجهة هذه الآفة"، مما يعتبر "شرطا أساسيا لأي نمو اقتصادي و اجتماعي و أمرا ملازما للنهج الديمقراطي"، مثلما قال.

كما عرج  لوح على الطرح الذي كانت قد قدمته الجزائر منذ سنتين أمام مؤتمر أطراف الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد بجنيف،  و الذي ارتكز على البعد الدولي ، حيث كانت قد دعت في هذا الإطار إلى إعادة النظر في المنظومة المالية الدولية و الضغط أكثر على الدول التي تحمي ما يصطلح عليه بـ"الملاذات الضريبية"، غير أنه و "للأسف الشديد، لم تتطرق أبدا تقارير هذه المنظمات غير الحكومية لهذه المسألة".

و في سياق ذي صلة، أفاد وزير العدل بأن الجزائر "حريصة على احترام الآجال" المتعلقة بالاستعراض أمام النظراء ضمن مؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد، حيث انتهت من إعداد تقريرها الخاص بالمرحلة الثانية من هذا التقييم.

و كانت المرحلة الأولى من التقييم المذكور قد استمرت من 2010 إلى 2014 ، حيث قامت الجزائر بتكييف تشريعاتها الوطنية وفقا للاتفاقية الدولية المذكورة  من خلال إصدار القانون رقم 06-01 المتعلق بالوقاية من الفساد و مكافحته و الذي يتبنى المبادئ الدولية المنصوص عليها.

كما أشار في هذا الإطار إلى أن الجزائر قامت عقب تقييمها في هذه المرحلة، بعرض التقرير الأممي على الحكومة التي وافقت على نشره كاملا على موقع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات و الجريمة بدل الملخص، فضلا عن مبادرتها بنشره بكل تفاصيله على مواقع عدة هيئات رسمية وطنية، لتمكين الجميع من الاطلاع على محتواه.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. مقتل موظفة وإصابة أخرى إثر اعتداء بالسلاح الأبيض بالقرب من مستشفى بني مسوس

  2. أمطار رعدية تصل إلى 20 ملم على هذه الولايات

  3. موجة حر شديدة في 5 ولايات

  4. " الخضر" في داربي مغاربي لضمان التأهل للمربع الذهبي

  5. إرتفاع أسعار النفط

  6. برنامج المشاركة الجزائرية في رابع أيام الألعاب المتوسطية

  7. 49 درجة تحت الظل في الولايات الجنوبية

  8. وزارة العدل : فتح تحقيق في قضية متعلقة بباخرة "طاسيلي 2"

  9. أمن الجزائر: توقيف 13 شخصا بسبب عرقلة حركة المرور بنفق وادي أوشايح

  10. تقليص فاتورة نقل البضائع إلى 30 بالمائة بفضل مشروع الطريق العابر للصحراء