مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة طائرات مكافحة الحرائق قيد المناقشة

أكد رئيس مجلس التنمية كندا-الجزائر، غاني قلي، أن مشروع أرضية جزائرية كندية لصناعة الطائرات المختصة في مكافحة حرائق الغابات يوجد قيد المناقشة.

و أوضح قلي خلال تدخله بمناسبة تنظيم الملتقى الأول الجزائري-الكندي حول مكافحة حرائق الغابات بوسائل جوية من تنظيم مجلس التنمية كندا-الجزائر وتحت اشراف وزارة الفلاحة و التنمية الريفية، أن المجلس الذي يترأسه "يطمح الى مرافقة الجزائر للحصول على ارضية لصناعة الطائرات عبر شراكات مع متعاملين كنديين".
و أكد في هذا الخصوص أن المشاورات التي ستجري بمناسبة هذا الملتقى يمكن أن تفضي "على المدى المتوسط" الى انشاء أرضية جزائرية كندية في مجال صناعة الطائرات.

كما أشار الى أن مثل هذا المشروع يتطلب "عدة سنوات للتجسيد"،  مضيفا أن الشراكة في هذا المجال "جد متنوعة"، حيث بالامكان أن تبدا عبر التخصص في مكافحة حرائق الغابات لتتبعها تدريجيا" احتياجات اخرى على غرار الطيران المدني و العسكري.

و ستتضمن هذه الأرضية مدرسة لمهن الطيران و كذا حاضنة/مسرع في مجال الصناعة الفضائية الجوية من أجل مرافقة المتدخلين الجزائريين في مكافحة حرائق الغابات عبر الجو،  حسب المعايير الدولية مع تفضيل تطوير خبرة جزائرية على المديين المتوسط و الطويل.

كما سيسهم المشروع -حسب ذات المتدخل- في توفير مناصب شغل وكذا نقل التكنولوجيا و المهارات من الطرف الكندي, مشيرا الى العمل على تمكين الجزائر من أن تصبح "رائدة" في منطقتي المغرب العربي و المتوسط في مكافحة حرائق الغابات وكذا امكانية مساعدة بلدان اخرى.

من جانبه ذكر سفير كندا بالجزائر، ميشال ريان كالن، بأن "التغيرات المناخية اصبحت تحديا عالميا، مضيفا ان الشراكة بين الجزائر و كندا في مجال مكافحة الحرائق تكتسي أهمية "جوهرية" و تجسد علاقة "رابح لرابح" بين البلدين.

كما أبرز "المستوى "العالي" الذي تتمتع به صناعة الطائرات الكندية مما يخولها أن تصدر منتجاتها نحو 190 بلدا، مؤكدا ان بلاده قد صدرت نحو الجزائر ما قيمته نحو 12 مليون دولار كندي من منتجات الصناعة الفضائية الجوية خلال الاشهر الثلاثة الأولى من السنة الجارية.
أما مدير تطوير الاعمال بالشركة الكندية كونير (المختصة في المكافحة الجوية للحرائق)، جيف بيري، فقد ابدى استعداد مؤسسته لمرافقة الجزائر في مكافحتها الجوية لحرائق الغابات "من حيث تكوين الطيارين و المساعدة التقنية"، سيما الشركات الجزائرية التي تريد العمل باحدى الحلول التي تقترحها مؤسسته.

و أوضح في هذا الصدد أن مؤسسته قد طورت نشاط تعديل الطائرات لاستعمالها في مكافحة الحرائق، مع مجموعة من البرامج التكوينية على مختلف المستويات.
للتذكير أن هذا الملتقى جرى بحضور الامين العام لوزارة الفلاحة و التنمية الريفية و المدير العام للغابات وعديد المختصين و الخبراء الكنديين في مجال الملاحة الجوية و كذا عديد المؤسسات الرائدة في قطاع المكافحة الجوية للحرائق.

الأكثر قراءة

  1. مديرية الضرائب تصدر بيانا هاما

  2. أمطار رعدية تتعدى 20 ملم على هذه الولايات

  3. آخر أرقام فيروس كورونا بالجزائر

  4. أمطار رعدية في 7 ولايات

  5. ليفربول يستعد لتقديم عرض ضخم لضم بن ناصر

  6. منتج زيت زيتون جزائري يفوز بالميدالية الذهبية الثانية في مسابقة دبي الدولية

  7. تقرير أمريكي: الجزائر تمكنت من منع التهديد الإرهابي بفضل العمل الأمني الاستباقي

  8. الشروع في بناء المسجد الأخضر بسيدي عبد الله

  9. أسعار النفط تعاود الإرتفاع

  10. رياح قوية وأمواج عالية على هذه السواحل الغربية