معاناة المرضـى مستمرة إلى إشعار آخر

الأساتذة الاستشفائيون يقرون السنة البيضاء

وزير الصحة مختار حسبلاوي
وزير الصحة مختار حسبلاوي

 

قرر الأطباء المقيمون بالإجماع مواصلة إضرابهم المفتوح الذي شرعوا فيه منذ نوفمبر الماضي، معبرين عن عدم رضاهم الكلي على المقترحات التي قدمتها الوزارة خلال الاجتماع الذي جمع وزير القطاع بممثلي التنسيقية الجزائرية للأطباء المقيمين.

وعكس ما كان متوقعا، خلصت أشغال الجمعيات العامة الني عقدها الأطباء المقيمون، اليوم، عبر مختلف مستشفيات الوطن إلى مواصلة الإضراب لأن الاقتراحات التي تقدمت بها الوزارة على لسان مسؤولها الأول مختار حزبلاوي، لا تلبي جميع النقاط التي رفعت في لائحتهم المطلبية خاصة ما تعلق بإلغاء إجبارية الخدمة المدنية.

وبهذا القرار يكون الوزير قد فشل في احتواء غضب أصحاب المأزر البيضاء الذين أصروا على مواصلة حركتهم الاحتجاجية وهو ما أكده أمس المكلف بالإعلام على مستوى تنسيقية الأطباء المقيمين، حمزة بوطالب في اتصاله هاتفي مع “البلاد”، الذي قال إنه بالرغم من الحوار الجدي والايجابي الذي تبنته الوزارة هذه المرة، إلا أن الجمعيات العامة التي انعقدت اليوم أسفرت عن عزم الأطباء مواصلة الإضراب لأن هناك عدة مطالب لم تتحقق.

وبقرار مواصلة الإضراب، فإن دخول الأطباء المقيمين في سنة بيضاء وارد جدا وعودة المفاوضات إلى نقطة الصفر بين الطرفين بالرغم من المحاولات المتكررة لإيجاد مخرج لهذا الإضراب الذي طال أمده.

تجدر الإشارة إلى أن أهم مقترحات الوزارة لحل ازمة الاطباء المقيمين هي تعديل مدة الخدمة المدنية، بخصم مدة الخدمة العسكرية منها، إضافة إلى تقليص مدتها من سنتين إلى سنة بالنسبة لمناطق الجنوب والهضاب العليا. فيما يتم الإبقاء على مدة 3 إلى 4 سنوات بالنسبة للمدن الشمالية الكبرى وهو المقترح الذي يعتبر حجر الأساس من طلبات الأطباء.

كما تعهدت الوزارة ضمن وثيقة مقترحاتها، بضمان السكن الطبي الذي سيصبح شرطًا أساسيًا يجبر مدير المؤسسة الاستشفائية على تأجير مسكن للطبيب في حال عدم توفر السكن.

وفي هذا الإطار سيتم استحداث “منصة تقنية”، يتم على أساسها تعيين الطبيب المختص في المستشفى. كما اقترحت الوزارة منح علوات الخدمة المدنية.

كما أعطى حسبلاوي موافقته المبدئية على فتح ملف تعديل القانون الأساسي للأطباء المقيمين، خاصة فيما يتعلق بعطلة الأمومة والحماية القضائية والعطل الخاصة والعطل العلمية.

وبعيدا عن حقوق ومطالب الاطباء وموقف الوزارة، فان المتضرر الاكبر من هذا الإضراب هو المريض “فأين حق المريض” الذي أدخلته هذه الإضرابات في دوامة ورحلة ذهاب وإياب يومية إلى المستشفيات على أمل أن ينقضي الإضراب ويجدوا علاجا لآلامهم المزمنة، وسط حيرة كبيرة عن الكيفية التي ستسير بها المواعيد المقبلة في حال إنهاء الإضراب، خاصة وأنهم طالما انتظروا وصول موعد العلاج فكيف سينتظرون وقتا آخر، وقالــت إحدى السيدات في تصريح للجريدة “انتظـــرت كثيرا ليصل موعد علاجي إلا أن هذا الإضراب أخلط علي الأمر، لا ادري ماذا سأفعل خاصة وأنني جئت من بعيد” وتابعت قائلة “على لسان كل المرضى أوجه ندائي إلى السلطات العليا في البلاد للتدخل ووضع حد لهذا الإضراب الذي أضر بالمريض البسيط ولا يجب أن يكون المريض رهينة وضحية لمثل هذا النزاع الذي قد تكون عواقبه وخيمة”.

من جهتها أكدت نقابة الأطباء الاخصائيين أن استمرار الاضراب يعني الاعلان عن السنة البيضاء بعد خمسة أشهر من إعلانه.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. ولاية جزائرية تُسجل أعلى درجة حرارة عالميًا

  2. موجة حر شديدة في هذه الولايات

  3. أمطار رعدية تصل إلى 20 ملم على هذه الولايات

  4. أمطار رعدية تصل على هذه الولايات

  5. إطلاق خدمة رقمية جديدة لصالح طالبي العمل والمستخدمين

  6. درجات حرارة تصل إلى 49 درجة على هذه الولايات

  7. برنامج المشاركة الجزائرية في سابع أيام الألعاب المتوسطية

  8. معهد باستور: بعوضة النمر تغزو شمال الجزائر

  9. هذا هو برنامج المشاركة الجزائرية في ثامن أيام ألعاب وهران

  10. لجنة تنظيم الألعاب المتوسطية تعلن عن التوقف المؤقت لبيع تذاكر المنافسات الرياضية