نقابة الصيادلة تنفي وجود أي دواء إسرائيلي بالأسواق الجزائرية

“بارونات أجانب يريدون زعزعة الجزائر وزرع البلبلة وسط المواطنين”

تعبيرية
تعبيرية

الحملة الفايسبوكية التي روجت للبراسيتامول الإسرائيلي القاتل انطلقت من بلدان عربية

نفى رئيس النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص، مسعود بلعمبري، المعلومات المتداولة حول وجود دواء باراسيتامول قاتل مصنّع في الكيان الصهيوني، مسوّق في الصيدليات الجزائرية، متهما أطرافا بمحاولة زعزعة استقرار الوطن وزرع البلبلة وسط المواطنين من خلال حملة الترويج الواسع فايسبوكيا للبراسيتامول الاسرائيلي القاتل والتي انطلقت من الوطن العربي، مطمئنا المواطنين أنه لا وجود لهذا الدواء في الصيدليات الجزائرية

وأوضح مسعود بلعمبري، أن إشاعة وجود دواء إسرائيلي قاتل متمثل في باراسيتامول، كانت متداولة منذ أسابيع عبر شبكات التواصل الاجتماعي العربية، قبل أن تصل إلى الجزائر ويأخذها والي ولاية ميلة بعين الاعتبار من باب الحيطة والحذر، مؤكدا أن النقابة لم تتحصل على أي عينة من هذا الدواء في صيدليات المدن التي ذكرتها المراسلة بين الوالي والفرع النقابي وحتى عبر مختلف ولايات الوطن.

وأضاف المتحدث امس في تصريح لـ«البلاد”، أن الجزائر أصلا ليست في حاجة إلى مثل هذا النوع من الدواء وأنه ممنوع من الاستيراد، نظرا لوجود أكثر من 20 ماركة منه يتم تصنيعها محليا والجزائر تعرف فائضا في الانتاج. ولتفادي أي خطر، دعا بلعمبري، المواطنين، إلى تجنب شراء أي دواء من المحلات والأماكن غير المرخصة، والحرص على شراء الأدوية من الصيدليات البالغ عددها أكثر من 9700 صيدلية على المستوى الوطني تتعامل مع 500 موزع معتمد عبر الوطن، ويوفرون أدوية مراقبة ومرخصة من المصالح الوزارية، وأضاف أن الجزائر التي تستورد الدواء بفاتورة بقيمة 2 مليار دولار لا حاجة لها للسوق السوداء. وطمأن المتحدث، المواطنين، أنه لا وجود لهذا الدواء على مستوى أي صيدلية عبر الوطن ولا عتى عبر أي سوق.

وبخصوص حقيقة وجود معاملات جزائرية مع الطرف الصهيوني، خاصة ما تعلق بمجال الأدوية، التي يتم الترويج لها من فترة لأخرى، اتهم رئيس النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص، أطرافا، بمحاولة زرع البلبلة بين المواطنين بمعلومات لا أساس لها من الصحة بهدف زعزعة استقرار الوطن، مؤكدا أن الجزائر دولة وشعبا ومؤسسات ومجتمع مدني موقفها واضح من الكيان الصهيوني وضد أي علاقة أو تعامل معها سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

للتذكير، فقد كشفت وثيقة أن والي ميلة بعث برسالة إلى رئيس الفرع النقابي للصيادلة الخواص بتاريخ 8 نوفمبر مفادها وجود دواء مسكن يحمل علامة “باراسيتامول” صهيوني الصنع ويحتوي على سلك معدني يؤدي إلى الوفاة، يباع في الصيدليات.

وأضاف الوالي أن الدواء الذي تم إدخاله إلى الجزائر بطرق غير قانونية من خلال التهريب، يتم ترويجه وتداوله في صيدليات المدن الكبرى بولايات وهران، قسنطينة والجزائر العاصمة دواء قاتل فى الصيدليات. وراسلت مديرية الصحة والسكان لولاية ميلة مؤرخة فى 8 نوفمبر 2016، جميع الصيادلة تحذر من تناول المسكن الدوائي الباراسيتامول صنع فى الكيان الصهيوني يحتوي على سلك معدنى فى الكبسولة تبين أنه قاتل، بعد إجراء التحاليل المخبرية ومن المتوقع وجود كميات كبيرة فى الصيدليات لصعوبة تحديد النوعية التجارية فى ولايات وهران، سطيف، قسنطينة، الجزائر العاصمة، ميلة، عنابة وبجاية. لذا تدعو المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك، المواطنين، لليقظة والتحرى فى ظل جهل الاسم التجارى الحقيقي لهذا الدواء.

بوضياف يطمئن المواطنين: “لا وجود لباراسيتامول إسرائيلي في الصيدليات”

 نفى وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد المالك بوضياف، وجود دواء باراسيتامول قاتل مصنّع في الكيان الصهيوني، مسوّق في الصيدليات الجزائرية، محذرا المواطنين من الانسياق وراء مثل هده الإشاعات. وأوضح الوزير في تصريح على هامش تدخلات رؤساء الكتل البرلمانية بالمجلس الشعبي الوطني حول مشروع قانون المالية 2017، أن ما راج مؤخرا حول تسويق باراسيتامول مستورد يشكل خطرا على الصحة يعد “مجرد إشاعة”.  وأكد الوزير بخصوص ما تناقلته وسائل إعلام حول “استيراد الجزائر لدواء باراستامول من اسرائيل به مواد خطيرة على صحة المواطن”: “لا توجد لدينا علبة واحدة من  باراسيتامول قادم من الخارج”.  ونفى وزير الصحة وجود هذه المادة بالوكالات الصيدلانية، مفندا أن يكون والي ميلة وجه مراسلة إلى الوزارة الوصية حول هذا الموضوع. كما أكد  تحمل مدير الصحة لولاية ميلة المسؤولية لما تم تداوله حول تسويق هذه المادة، واصفا المسألة بالمبالغ فيها واضاف من يقول هذا يأتي لنا ولو بعلبة واحدة، في إشارة إلى تصريحات مدير الصحة لولاية ميلة بشأن تسويق باراسيتامول مستورد. وأضاف بوضياف أن هذا الأخير “شاب ليس لديه تجربة وتسرع في تصريحه ويجب إعطاءه الفرصة لكي يتكون”. وطمأن وزير الصحة، المواطنين مستهلكي هذه المادة الحيوية، بأنها “دواء آمن ويخضع لمراقبة شديدة”، مؤكدا أنه يدخل ضمن قائمة الأدوية الممنوعة من الاستيراد بحكم وجود ثلاثة منتجين محليين يغطون بشكل واسع السوق الوطنية من هذه المادة.

وزارة التجارة تؤكد:

 “لا وجود للبراسيتامول القاتل المصنع في الكيان الصهيوني في الجزائر”

أكدت مصادر من وزارة التجارة أن تحقيقات مديريات التجارة المحلية أكدت أنه لا وجود للبراسيتامول القاتل المصنع في الكيان الصهيوني في الجزائر، سواء على مستوى الصيدليات أو في غيرها.

واستنفرت أمس مصالح وزارة التجارة مديرياتها المحلية، على خلفية إشاعة وجود باراسيتامول قاتل مصنّع في الكيان الصهيوني، مسوّق في الصيدليات الجزائرية. وأكدت مصادرنا أن تقارير أعوان المراقبة لوزارة التجارة عبر مختلف الولايات أكدت عدم وجود هدا الدواء في أي صيدلة عبر الوطن وهو شأن وزارة الصحة، حيث اكدت أن حملة التفتيش التي قامت بها أكدت أن الخبر الذي تم الترويج له لا أساس له من الصحة وأنه مجرد إشاعة. 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أول تعليق لمحرز بعد اعفاءه من تربص الخضر !

  2. قائمة الـ 25 لاعبا لـ"الخضر" تحسبا لمواجهتي أوغندا وتنزانيا

  3. أمطار رعدية تصل إلى 40 ملم على هذه الولايات

  4. "الفاف" تتمنى عودة سريعة لرياض محرز !

  5. مجمع مدار يستعيد حصة الشركة الوطنية للسيارات الصناعية "SNVI" في مصنع رونو بوهران

  6. إرتفاع أسعار النفط

  7. 15 مؤسسة عمومية متوقفة تستأنف نشاطها قبل نهاية السنة

  8. رئيس الجمهورية يعود إلى أرض الوطن بعد زيارة دولة إلى إيطاليا دامت 3 أيام

  9. هذه قائمة وكالات السياحة والأسفار المعتمدة لتنظيم الحج

  10. توقيف جماعة أشرار بتهمة اختلاس أموال عمومية بالعاصمة