هذه توصيات بن زيان إلى الأسرة الجامعية بمناسبة استئناف النشاطات الجامعية 2021 2022

أكد وزير التعليم العالي، عبد الباقي بن زيان، على ضرورة تعميم ثقافة الحوار في مختلف المستويات، لضمان الاستقرار والتخفيف من حدة الأزمات والتوترات، ودعا الأسرة الجامعية إلى تكييف الوضعيات البيداغوجية والإدارية مع البرتوكول الصحي، بهدف تحقيق الأمن الصحي للجميع، مشيرا إلى أنه تم منح مديري المؤسسات الجامعية مرونة للتعامل المتغيرات الطارئة محليا، في إطار السلطة التقديرية لكل مدير مؤسسة، بمراعاة القوانين.

وأوضح الوزير بن زيان، في رسالة إلى الأسرة الجامعية، بمناسبة استئناف النشاطات الجامعية 2021 2022، أن الوضعية الصحية المقلقة التي نعيشها قد فرضت على القطاع تسطير برنامج لتلقيح كل أفراد الأسرة الجامعية ضد كوفيد-19، وطلب من كل مسيري المؤسسات الجامعية التنسيق مع مديري الصحة العمومية بالولايات لإنجاح هذه العملية ،ودعا الوزير الجميع للمشاركة في هذه العملية وتحسيس كل أفراد الأسرة الجامعية بضرورة التلقيح، للتخفيف من وطأة هذا الوباء والسماح  للجامعات بالعودة لنشاطاتها المعهودة.

وأكد الوزير مواصلة العمل على تجسيد الأهداف والتحديات المسطرة في مخطط العمل الاستراتيجي للقطاع، من تحسين لنوعية البحث والتكوين والحوكمة، ومواصلة الانفتاح على المحيط الاقتصادي والاجتماعي، والانفتاح على التعاون الدولي وتحقيق التوأمة مع شركائنا الدوليين، وعصرنة الجامعة ورقمنتها، وتكييف برامج التكوين والبحث ومراجعتها وتحبينها ،مع مواصلة الإستراتيجية القائمة على التشاركية والتشاورية والتواصلية، داعيا إلى تعميم ثقافة الحوار في مختلف المستويات، وهذا تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية، لما لذلك من آثار إيجابية على ضمان الاستقرار والتخفيف من حدة الأزمات والتوترات، واستعادة الأسرة الجامعية للفضاءات العمومية العلمية والأكاديمية، وإتاحة الفرصة للأساتذة والطلبة في الانتظام والانخراط في المنتديات والنوادي البيداغوجية والأكاديمية والعلمية، لتجميع الطاقات والأفكار، وصولا إلى تحقيق جامعة الغد القائمة على الإنفتاح والتجديد والابتكار.

وشدد بن زيان أيضا، على مواصلة اللقاءات الدورية المنتظمة مع كل الشركاء الاجتماعيين من ممثلي الأساتذة والطلبة والعمال، وكذلك تفعيل هيئات التنسيق والتشاور والتداول وفرق التكوين واللجان والمجالس العلمية والإدارية ومجالس المديريات، وكل الهيئات التمثيلية للأسرة الجامعية، وكذلك من خلال قنوات التواصل والأرضيات الرقمية، لتمكين كل أفراد الأسرة الجامعية من المشاركة في إبداء أرائهم وتقديم مقترحاتهم بخصوص مختلف ملفات القطاع، والشروع في إنجاز الأهداف المسطرة في مخطط العمل الإستراتيجي للقطاع والذي هو جزء من برنامج عمل الحكومة.

كما دعا كافة الأسرة الجامعية إلى احترام البرتوكول الصحي، وتكييف الوضعيات البيداغوجية والإدارية مع هذا البرتوكول، بهدف تحقيق الأمن الصحي لكل مكونات الأسرة الجامعية من أساتذة وطلبة ،مشيرا إلى أنه تم منح مديري المؤسسات الجامعية مرونة للتعامل المتغيرات الطارئة محليا، في إطار السلطة التقديرية لكل مدير مؤسسة، وممارستها بحكمة ومتبصر ومسؤولية بمراعاة القوانين والتنظيمات المعمول بها، كما أشار إلى أن القطاع أعد سلسلة من الإجراءات والنصوص التنظيمية لضمان دخول جامعي في ظروف عادية، وضمان تسيير ديناميكي ودائم للنشاطات البيداغوجية والإدارية للسنة الجامعية 2022-2021.

الأكثر قراءة

  1. ميركل تُريد مهاجرين.. من هذا البلد العربي!

  2. أمطار رعدية في 8 ولايات

  3. "جميلُ الجزائر" الذي لا ينساه الصينيون..منذ 50 عامًا!

  4. أمطار رعدية شرق وغرب الوطن

  5. هذا هو توقيت لقاء الخضر ضد جيبوتي بمصر

  6. بلايلي يرد على شائعات وقوعه في فحص كشف المنشطات مرة ثانية

  7. شروط "جديدة" لدخول مقرّ السفارة الأمريكية بالجزائر

  8. أسعار النفط تواصل تعافيها

  9. وكالة الفضاء وديوان الأرصاد الجوية..لإعادة بعث "السدّ الأخضر"

  10. تعيينات "جديدة" في رئاسة الجمهورية