هيئة المعماريين تدعو لإشراكها في إنجاز مشاريع البناء

السكنات في الجزائر لا تحمل أي بصمة هندسية

سكنات الجزائر
سكنات الجزائر

المهندسون يباركون قرارات تمار في تحريرهم من قبضة مؤسسات الإنجاز

دعت هيئة المهندسين المعماريين الجزائريين إلى اعتماد تخطيط مدروس كمبدأ في إنجاز المشاريع بحكم ما افرزته تجربة تسيير الحالات الاستعجالية التي ترتب عنها إنجاز مشاريع مستنسخة من بعضها البعض في جميع ارجاء الوطن لا تحمل أي بصمة هندسية، فضلا عن تعطل انطلاق عدة مشاريع مثلما حصل في السابق مع بعض مشاريع وكالة عدل ونبهت الهيئة إلى تفادي حالة الطواري في إنجاز المشاريع السكنية والتوجه نحو خيار الحلول الدائمة.

وثمن مصطفى تيبورتين، رئيس المجلس الوطني لهيئة المهندسين المعماريين، قرار وزير السكن تمار فيما يخص إطلاق مشروع السكن الترقوي المدعم بصيغة مسابقة الهندسة المعمارية وليس بواسطة صيغة الدراسة والانجاز المعتمدة من قبل الوزارة الوصية منذ سنوات التسعينات كاستثناء قبل أن يتحول مع مرور الوقت إلى قاعدة عامة اضرت بالمهندس معنويا لأنها تضعه تحت سلطة مؤسسة الانجاز والمفروض العكس. وقال المتحدث على هامش اشغال المجلس الوطني إن قرار السلطات إعادة الأمور إلى نصابها سيمكن المهندس المعماري ـ حسب المتحدث ـ بصفته المستشار الفني على متابعة المشروع ومراقبة مدى مطابقة الانجاز للمواصفات المحددة من طرف صاحب المشروع.

وما يقلق المهندسين نسبة للمصدر تحويل حالة استثنائية استخدمت في ظرف معين وهي ازمة السكن التي شهدتها البلاد في فترة مضت إلى قاعدة وهي إسناد المشاريع بصيغة الدراسة والانجاز إلى المرقين العقارين وأصبح المهندس في وضع مهين بعد أن أضحى يتقاضى أجره من مؤسسة الانجاز وبالتالي يصبح غير قادر على اداء دور الرقابة المنوط به. بينما المهندس سيتحرر من قبضة هؤلاء بالعودة إلى صيغة مسابقة الهندسة المعمارية التي تضعه تحت امرة صاحب المشروع وليس مؤسسة الانجاز وبالتالي سيباشر رقابة حقيقية على المشاريع، لا سيما وأن السلطات لا تملك العنصر البشري الكافي للرقابة على إنجاز المشاريع وبعض الولايات لا تحوز حتى على مفتشي التعمير.

ويأتي قرار وزارة السكن بمراجعة قانون التعمير والبناء الصادر في 1990 متماشيا مع رغبة المهندسين المعماريين وبالنظر إلى المتغيرات الاقتصادية وجب إعادة النظر في مجموعة من القوانين ذات صلة منها القانون 15_08 المتعلق بتسوية البنايات غير المكتملة، حيث كان من باب اولى ـ يتابع تيبورتين ـ عدم تقييد التسوية بزمن محدد حتى يتسنى للجميع الانخراط في العملية وبصفة إجمالية فإن المحيط المبني في الولايات الكبرى وبالاخص العاصمة كما يشير يوجد في وضعية سيئة للغاية والسبب يعود إلى عدم احترام مخططات التعمير والتهيئة العمرانية والمفروض كلما واجهت السلطات مشكل الكثافة السكانية ينبغي البحث عن الحلول المناسبة لتوسيع المدينة ومد اطرافها بطريقة مدروسة. 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. مـــوجة بـرد على هـــذه الولايـات

  2. كشف عنها والي وهران.. تفاصيل جديدة بخصوص مصنع "فيات" للسيارات بطفراوي

  3. أمطار رعدية على هذه الولايات

  4. مجانية تذاكر نهائي "الشان".. لجنة التنظيم توضح

  5. عشية النهـائي .. بوقرة يحسم مستقبله مع الخضر!

  6. تسجيل 47 ألف حالة سرطان جديدة في الجزائر

  7. بالفيديو .. بن دبكة يُبدع بهدف عالمي في مواجهة رونالدو وزملائه

  8. محــرز الأفـضل في "السيـتي" بـدون منـازع

  9. باحثون أمريكيون يتوصلون لتحديد الجينات المسؤولة عن تفاقم هذا المرض القاتل

  10. فيما نفى دعمه لجيش الاحتلال..لهذا السبب تمكن باتريك برويال من دخول الجزائر