للمرة الأولى منذ عام.. ظاهرة الاحتباس الحراري تتجاوز 1.5 درجة مئوية

في تهديد خطير للبشرية، تجاوز مؤشر الاحتباس الحراري الـ1.5 درجة مئوية للمرة الأولى، وفقا لما كشف عنه تقرير لـ"بي بي سي" نقلا عن خدمة المناخ في الاتحاد الأوروبي.

ووعد زعماء العالم في عام 2015 بمحاولة الحد من ارتفاع درجات الحرارة على المدى الطويل إلى 1.5 درجة مئوية، وهو ما يعتبر حاسماً للمساعدة في تجنب التأثيرات الأكثر ضرراً. فيما يعد هذا الانتهاك الأول الذي دام لمدة عام لا يخرق "اتفاق باريس" التاريخي، لكنه يجعل العالم أقرب إلى القيام بذلك على المدى الطويل.

وقال البروفيسور الرئيس السابق لهيئة المناخ التابعة للأمم المتحدة بوب واتسون، لبرنامج "توداي" على إذاعة بي بي سي 4: "هذا يتجاوز بكثير أي شيء مقبول".

وصلت درجة الحرارة في الفترة من فيفري 2023 إلى جانفي  2024 إلى 1.52 درجة مئوية، وفقاً لخدمة كوبرنيكوس لتغير المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي. ويوضح الرسم البياني التالي كيفية مقارنة ذلك بالسنوات السابقة.

يعني ذلك أن الحزبين الرئيسيين في المملكة المتحدة قد قلصا نوع التعهدات، التي يقول العديد من علماء المناخ إنها ضرورية على مستوى العالم إذا أردنا تجنب أسوأ آثار ظاهرة الاحتباس الحراري.

ارتفاع درجات سطح البحر


وبلغ سطح البحر في العالم أعلى متوسط لدرجات الحرارة سُجل على الإطلاق، وهي علامة أخرى على الطبيعة واسعة النطاق لسجلات المناخ.

وتختلف الأبحاث العلمية قليلاً حول مدى ارتفاع درجات الحرارة على وجه التحديد، ولكن الجميع يتفقون على أن العالم يمر الآن بـ"أدفأ" فترة له منذ بدء السجلات الحديثة، ومن المرجح أن تستمر لفترة أطول بكثير.

وأصبح الحد من ارتفاع درجات الحرارة على المدى الطويل بحيث لا يتجاوز الـ1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة، قبل أن يبدأ البشر بحرق كميات كبيرة من الوقود الأحفوري، رمزاً رئيسياً للجهود الدولية لمعالجة تغير المناخ.

وقال تقرير بارز للأمم المتحدة في عام 2018، إن المخاطر الناجمة عن تغير المناخ، مثل موجات الحر الشديدة وارتفاع منسوب مياه البحر وفقدان الحياة البرية، كانت أعلى بكثير عند ارتفاع درجة الحرارة بمقدار درجتين مئويتين مقارنة بـ1.5 درجة مئوية.

ارتفاع درجات حرارة الهواء

وأدت ظاهرة الاحترار المناخي الطبيعية المعروفة باسم ظاهرة النينيو إلى ارتفاع درجات حرارة الهواء بشكل إضافي في الأشهر الأخيرة، على الرغم من أنها لا تفعل ذلك عادة إلا بنحو 0.2 درجة مئوية.

بدأ متوسط درجات حرارة الهواء العالمية يتجاوز الـ1.5 درجة مئوية من الاحترار على أساس يومي تقريباً في النصف الثاني من عام 2023، عندما بدأت ظاهرة النينيو في الظهور، واستمر حتى بداية عام 2024. ويظهر حيث يقع الخط الأحمر فوق الخط المتقطع في الرسم البياني أدناه.

ومن المتوقع أن تنتهي ظاهرة النينيو في غضون بضعة أشهر، وهو ما قد يسمح لدرجات الحرارة العالمية بالاستقرار مؤقتاً، ثم تنخفض قليلاً، وربما تعود إلى ما دون عتبة الـ1.5 درجة مئوية.

ولكن في حين تستمر الأنشطة البشرية في زيادة مستويات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، فإن درجات الحرارة سوف تستمر في الارتفاع في نهاية المطاف في العقود المقبلة.

وبالمعدل الحالي للانبعاثات، يمكن تجاوز هدف باريس المتمثل في الحد من الاحترار إلى 1.5 درجة مئوية كمتوسط طويل الأجل، بدلاً من عام واحد. ويشكل ذلك حدثاً رمزياً للغاية، لكن الباحثين يقولون إنه لن يمثل حافة الهاوية التي سيخرج بعدها تغير المناخ عن نطاق السيطرة.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. متى أول يوم صيام ؟..الإعلان عن موعد تحري هلال شهر رمضان

  2. أمطــار غزيرة ورياح قوية بدايـة من اليـــوم

  3. تغيير الإمضاء الخاص بالصك البريدي.. توضيحات من بريد الجزائر

  4. كندا وإيطــاليا تلغيان فعاليـة بعد تظاهرة مؤيدة لفلسطيــن

  5. بعد 10 سنوات على اختفائها.. قصة الطائرة الماليزية المفقودة تطفو إلى السطح مجددا

  6. بسبب التقلبات الجوية.. هذه الطرق مغلقة

  7. ديوان الحج والعمرة يصدر بيانا هاما للمعنيين بأداء حج 2024

  8. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 30410

  9. الكشف عن موعد رحيل هالاند عن مانشستر سيتي.. وهذا هو النادي المحتمل

  10. التوقيع على اتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم بين الجزائر وإيران