"اليتيمة"تحرم الجزائريين من كأس العالم بسبب التقشف!

الجزائريون في رحلة بحث عن قناة لمشاهدة المونديال

"بي أن سبور"تعرض مباريات كأس العالم بـ 13800 دج 

قبل أيام عن انطلاق نهائيات كأس العالم والتي ستقص شريطها بداية من الخميس، بدأت رحلة البحث عند الجزائريين لمشاهدة مباريات الحدث العالمي بداية من المالك الحصري للحقوق ويتعلق الأمر بقنوات "بي أن سبورت" والتي يرى الكثيرون أن الاشتراك مع قنواتها سيثقل كاهلهم كثيرا من الناحية المالية، خاصة وأن الاشتراك في كأس العالم يقدر بـ 20 ألف دينار جزائري وهو ما دفع الكثيرين للتوجه نحو حلول أخرى تتعلق بشراء أجهزة التشفير التي تسمح لهم بمشاهدة قنوات تمكنه من التمتع بنهائيات كأس العالم على غرار قنوات "بي أوت كيو" السعودية والتي تتيح للجمهور الجزائري أن يتابع المباريات ودون مقابل، رغم أن الأمر يعتبر قرصنة وتعدي على حقوق وملكية المالك الحصري الذي يتعنت في كل مرة يكون فيها حدث كروي حتى يبتز الجمهور العربي بشكل عام أو الجزائري بشكل خاص والجميع يتذكر ما حصل سواء في نهائيات أمم أوروبا أو حتى في نهائيات كأس أمريكا الجنوبية.

والأكيد أن عديد الجزائريين وكما جرت عليه العادة سيكون ملجأهم الأول هو التوجه للقنوات الألمانية وبالتحديد قناتي "زاد اياف "وقناة "داست ايرس" على قمر "أسترا" وهما قناتان ليستا مشفرتين وستتيحان للشارع الجزائري أن يتابع نهائيات كأس العالم بشكل كامل دون دفع أي سنتيم وذلك رغم عائق اللغة.

ويحدث هذا في الوقت الذي يبقى فيه التلفزيون الجزائري المطالب بأن يقدم خدمة عمومية للجزائريين دون حراك أو مجهودات تذكر لبث مباريات كأس العالم والتي تناساها الجزائريون على القناة الوطنية التي باتت تغيب على المحافل الكروية الكبيرة سواء كأس العالم التي لم تبثها منذ عدة دورات أو حتى نهائيات "الكان"حتى عندما يشارك الخضر وهو ما حدث في طبعة 2017 ، حيث لم تقدر القناة حتى على شراء مباريات المنتخب في الدور الأول بحجة ابتزاز ومساومات القناة الناقلة والمالكة للحقوق.

بيد أن ما لا يفهم كثير من الجزائريين أنه حتى لو كانت الحقوق خاصة في ظل دخول قنوات "بي أن سبورت" على الخط صعبة المنال، عكس ما كان عليه في سنوات ماضية ورغم وجود سياسة شد الحزام من طرف الدولة، إلا أن حلولا كانت ستفتح أفقا أمام التلفزيون العمومي لبث على الأقل مباريات من العرس العالمي الذي سيبث في عديد التلفزيونات. وكان المشرفون والمسؤولون على هذه المؤسسة اللجوء لأفكار أخرى على غرار الحصول على ممولين لتمويل المباريات في صورة ما وقع في شهر رمضان الفضيل، حين صرفت المؤسسة العمومية حوالي 50 مليار سنتيم، ليحكم على الجمهور الجزائري مواكبة ما يحصل على مواقع التواصل الاجتماعي للحصول على جديد على القنوات الناقلة حتى لو كانت عبرية لمشاهدة متنفسه الوحيد.

بي أن سبور تخفض عرض كأس العالم إلى 13800 دج

وأمام ضغط القنوات التي ستنقل نهائيات كأس العالم بشكل مجاني في صورة القنوات الألمانية أو حتى تلك القنوات التي ستقرصن النهائيات على شاكلة قنوات "بي أوت كيو "السعودية وهو ما دفع قنوات "بي أن سبور"  لتخفيض عرضها من 20 ألف دينار لمشاهدة كأس العالم فقط إلى 13800 دينار جزائري.
 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. الأمن ينشر اعترافات المتورّطين في قضية "الاحتيال على الطلبة"

  2. النفط في أعلى مستوى له من 7 سنوات

  3. بريد الجزائر يعلن عن إجراء جديد لسحب معاشات المتقاعدين

  4. نقل مباراتي ربع النهائي ونصف النهائي "الكان" من ملعب "جابوما"

  5. "كان" الكاميرون: 7 منتخبات في ثمن النهائي..و3 متنافسين على بطاقات "المركز الثالث"

  6. رسميا.. الفصل في الملعب الذي يحتضن لقاء "الخضر" أمام كوت ديفوار

  7. مرة أخرى..الجزائر تسجّل أعلى زيادة لحالات الإصابة بكورونا منذ 5 أشهر!

  8. جزر القمر تقصي غانا..والغابون مع المغرب في ثمن النهائي!

  9. خبير في علم الفيروسات: "أوميكرون" سيكون المسيطر خلال الأسابيع المقبلة

  10. هذه آخر مستجدات تدريبات الحصة التدريبية الأخيرة "للمحاربين"